تسجيل الدخول

من يحكم العالم ويسيطر عليه الآن؟

قضايا
أحمد عزت سليم30 مارس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
من يحكم العالم ويسيطر عليه الآن؟

من يحكم العالم ويسيطر عليه الآن؟ لم يعد يتحدد العالم اليوم ويتحكم بالأيدولوجيات التى كانت تحكم العالم من الماركسية والشيوعية والأصولية الغربية والأصولية فى أى مكان بأرجاء العالم،  ومع أزمة الكرونا التى اتضح معها موقف الغرب الراسمالى من إيطاليا وتركها للتهديد الحياتى والفناء .. لم يعد هنا سوى حكم المال ..حكم الدولار الواسع النطاق والذى يشمل العالم بكل مستوياته رأسيا وأفقيا، وواسع الهيمنة على الحياة يتحولاته المختلفة من الريال والروبل والإسترلينى والفرنك ، وأصبح السعد ليس وعد يا عين ، ولا انا وانت روح مغرمه  كما غنت أم كلثوم، ولكن السعد أصبح فى إمتلاك فاعليات الدولار والذى أصبح يحدد بقوة “الوعد والمقسوم”  ولم يعد كما غنت “حكم علينا الهوى” وإنما حكم علينا الدولار ، أصبح العالم فى قبضة الشركات الرأسمالية الكبرى ووصولا لأن تصبح لهذه دولة قابضة سيادية تحكم العالم راسماليا وحسب، وكما لم تكن ولم تعد هناك ما يروجه البعض من حكم البروتوكلات الصهيونية والماسونية وسيادة الطبقة العمالية الشيوعية والأمراء والملوك.

وعلى الحقيقة الان تسيطر العصابات الراسمالية التى تتمثل فى كبار الرأسماليين والبنوك العالمية ورجال السلطة الحاكمة فى أرجاء دول العالم وكبار رجال الصناعات أيا كان نوعها من الآلات المدنية والعسكرية الصناعات الغذائية أنهم هم الآن الذين ويوجهون توجهات الفاعليات السياسة التجارية والرأسمالية العالمية ، وإنطلاقا من أصغر وحدة فى الدولة إلى المستوى القومى ووصولا إلى المستوى العالمى ، ومع أدواتهم البشرية الوظائفية من أصحاب المناصب المركزية والفيدرالية والتنفيذية والبرلمانية وعلى كل المستويات الفيدرالية والمحلية وعلى سبيل المثال لا الحصر تكتل ” Northrop Grumman ” والذى نشأ عام 1994 وهى أكبر تكتل للصناعات الجوية والعسكرية وثالث أكبر مقاول للمعدات الدفاعية للجيش الأمريكي وأكبر باني للقطع البحرية وهي الشركة التي أنتجت كل حاملات الطائرات الأمريكية وعدد من الغواصات النووي ، وبلغت أرباحها فى عام 2018  30.1 مليار دولار، وشركة  “Lockheed Martin” ومع تواجدها العالمى فى مناطق كثيرة منها المملكة العربية السعودية وتعتبر أكبر شركة للصناعات العسكرية في العالم من حيث الدخل والتوظيف وبها مايقرب من140000 عامل.

وقد طورت أول طائرة تستخدم تقنية التخفي من الرادار والتي دخلت الخدمة في سلاح الجو الأمريكي تحت اسم أف 117 نايت هوك كما تصنع العديد من الطائرات المدنية مثل لوكهيد إل-1011 تراى ستا ، وبلغت أرباحها فى عام 2018  53.76 مليار دولار وتتحكم فى العديد من الشركات الفرعية مثل سيكورسكي للطائرات وسكونك ووركس ، ومثل شركة جنرل داينمكس ” General Dynamics” وهي شركة دفاع أمريكية رئيسية تتكون من عدة شركات وتعتُبر الخامسة في تصنيف أكبر شركات الدفاع عالميّاً ، ولها أربعة أفرع رئيسية: الأنظمة البحرية والأنظمة القتالية والأنظمة المعلوماتية والتقنية والطيران وبلغت أرباحها فى عام 2018  36.19  مليار، ومع فرع General Dynamics Saudi Arabia، وشركة سامسونج”Samsung” شركة كورية جنوبية مختصة في صناعة الالكترونيات، تأسست في 1 مارس 1938 لها عدة مكاتب في الكثير من دول العالم بــ58 دولة وفى دول عربية متعددة وبها أكثر من 254000 عامل وبلغت أرباحها فى عام 2017211.2 مليار دولار  وبعدد موظفين يبلغ 320,671،

وشركة “United Technologies” يونايتد تكنولوجيز الشركة أمريكية المتعددة الجنسيات كبرى الشركات الأم في العالم والتي تجمع تكتل صناعي كبير من الشركات الفرعية Collins Aerospace، برات آند ويتني، شركة كاريرويقع مقرها  في المقر الرئيسي فى  فارمنغتون، كونيتيكت بالولايات المتحدة، وبلغت أرباحها غى عام 201759.84 مليار دولار أمريكى وعدد موظفيها فى عام 2018 240,000 ، وشركة BAE Systems من أكبر شركات الصنعات الدفاعية في العالم المتعددة الجنسيات والمختصة في الصناعات الجوية والدفاعية مقرها في لندن في فارنبرة بالمملكة المتحدة ولها فروع في جميع أنحاء العالم مثل: إسرائيل والسعودية وقد بلغت ارباحها فى عام 2018  16.82 مليار دولار أمريكى وعدد موظفيها هذا العام 2020 م  85,800 والشركات الفرعية: إم بي دي إيه، BAE Systems Applied Intelligence ، وشركة كاواساكي للصناعات الثقيلة” Kawasaki Heavy Industries” هي شركة دولية مقرها ميناتو / طوكيو باليابان وتنتج الطائرات والنظم الفضائية وأجهزة محاكاة الطيران ومحركات الطائرات والصواريخ وبناء السفن ومحطات ومنشأت الطاقة ، والمعدات الإلكترونية ولها شركات متعددة العالم وتضم قرابة 100 شركة ومنها شركة ” ” Kawasaki Aerospace Company للصناعات الفضائية ولها وكلاء وفروع فى مختلف دول العالم منها ” ” Kawasaki Engines ، وشركة هواوي ” ” HUAWEI الصينية لتصنيع معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية والإلكترونيات الاستهلاكية ومقرها في شنجن غوانغدونغ وكمثال للصراع الرأسمالى العالمى مع الخلافات الأمريكية فى  صراعها الراسمالى الدولى وإتهامها بالتجسس لصالح الصين كقوى كبرى ، وبين أميركا وبريطانيا بعد أن اعتماد بريطانيا تطبيق الجيل الخامس على أراضيها الذى طروته تقنيا الشركة .

وفى إطار السيطرة الرأسمالية العالمية تلعب الشركات المتعددة الجنسية دورا خطير احتكار رأسمال السوق وفاعلياته والتكنولوجيا حيث تؤكد الإحصائيات أن 44 % من إجمالي الشركات المتعددة الجنسيات مملوك من أميركا، وأكثر من 30 % منها يمتلكها الاتحاد الأوروبي، وتستحوذ هذه الشركات على 80 % من حجم المبيعات عالمياً، وتسيطر صناعات أساسية مثل النفط والتكنولوجيا والأغذية والمشروبات والتواصل الاجتماعي ، وهذه الشركات على سبيل المثال ، وتمثل بقوتها الرأسمالية وإنتشارها قوة مؤثرة تتعدى الحدود الإقليمية وبما تستغل الصراع السياسى والإقتصادى بالدول وبما يستهدف إستغلال التفاوت بين الواقع وبين التشريعات المختلفة التجارية والمالية والضريبية ومن أجل تحقيق إستراتيجياتها الرأسمالية العالمية المؤسسة على زيادة الأرباح والسيطرة الراسمالية على الواقع الإقتصادى . وفى إطار هذه السيطرة الرأسمالية العالمية فإن القيمة السوقية لهذه الشركات ارتفعت إلى ما يزيد على 3.3 تريليون دولار بزيادة قدرها 20 بليون دولار عن قيمتها نهاية عام 2017 ، وفى إطار سيادة السيطرة الرأسمالية التى تحكم العالم لم يستطع الرئيس الأمريكى ترامب فرض سياسته على شركة جنرال موتورز ” General Motors” وهي شركة أميركية متعددة الجنسيات وتعتبر ثاني أكبر منتج للسيارات في العالم ومع شركاتها الفرعية  كشيفروليه و كاديلاك و جي إم سي و أوبل و GM Financial، وكما عبر الرئيس الأمريكى فى تغريدة رسمية له: “أشعر بخيبة أمل كبيرة تجاه جنرال موتورز” لإغلاق مصانع الشركة في ولايات أوهايو وميشيغان وميريلاند، فيما لم يتم إغلاق شيء في الصين أو المكسيك”، وكانت الشركة قد أعلنت عن خطة إعادة هيكلة ضخمة لأعمالها التجارية العالمية، تتضمن وقف الإنتاج في خمسة مصانع في أميركا الشمالية ، إذ رأت الشركة أن خطتها ستجعلها أكثر كفاءة رأسمالية، وبما سيوفر ستة بلايين دولار بنهاية عام 2020. وهكذا الآن يسيطر على العالم الرأسمالية الغربية والواقع العالمي إمتدادا من القرية إلى المدينة إلى العاصمة إلى الدولة المنظمات أيا كان نوعها محلية أو قومية أو دولية وإلى التحالفات بكل مصالحها المتنوعة.

موضوعات تهمك:

حقيقة الفكر الغربي الأصولي

مستقبليات الاتحاد الأوروبي والكيان الصهيوني

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.