ميزان أفغانستان بين خسائر الحكومة وأرباح طالبان

فقدت حكومة كابول والجيش المركزي أكثر من 200 مديرية من أصل 398 وسبعة معابر حدودية تمثل قرابة ثلثي معابر أفغانستان مع الخارج.

طالبان تظهر مؤشرات جلية على أنها أحسنت قراءة قرار الرئيس بايدن بالشروع في سحب القوات الأمريكية من أفغانستان وإتمام الانسحاب بحلول نهاية هذا الشهر.

تعتمد طالبان استراتيجية مألوفة في منعطفات عسكرية كالتي تشهده البلاد راهناً أي الإمساك بأكبر قدر من أوراق ضغط تمنح أفضلية ملموسة على طاولة التفاوض.

فساد واسع ينخر الجيش وصراعات الساسة تسببت بإعفاء عشرات الضباط من الخدمة يفسر استسلام وحدات كاملة دون قتال وانضمام بعض أفرادها إلى طالبان.

نجاحات عسكرية ميدانية قد تتحول لمكاسب عقائدية بين السكان خاصة بمناطق الشمال التي لا تتعاطف كثيرا مع طالبان أو تشكيلات قبائلية غير موالية تاريخيا لطالبان.

يتناسى الرئيس الأفغاني أن تعداد جيش الحكومة وأمنها 300 ألف عنصر مقابل 75 ألفاً لدى طالبان وأن جيش الحكومة أفضل بكثير تدريبا وتسليحا وخدمات لوجستية واستخبارية.

* * *

أفغانستان

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

الهند والانسحاب الأميركي من أفغانستان

قد يعجبك ايضا