مصادر إيرانية: السعودية تماطل في استئناف الجولة الجديدة من المباحثات

طهران أبلغت بغداد استعدادها لإطلاق جولة جديدة من مباحثات بغداد.

يستبعد أن “يغير ما يجري في اليمن حالياً موقف طهران في ضرورة وجود تفاوض مباشر بين الرياض وصنعاء لحل الأزمة”.

لا يستبعد أن تتجاوب الرياض خلال الأيام المقبلة مع الجهود العراقية “المكثفة” لتحديد موعد لجولة الحوار الجديدة في المستقبل القريب.

تصعيد السعودية لهجماتها على “الحوثيين” يعكس رغبتها بـ”الحصول على أوراق ضاغطة والعودة بها إلى المباحثات في بغداد لاستخدامها في التفاوض”.

رفضت إيران التجاوب مع مطلب السعودية بالضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم وأحالت الرياض للتفاوض مباشرة مع صنعاء فجاء التصعيد السعودي في اليمن.

* * *
قالت مصادر إيرانية مطلعة، أمس الإثنين، إن الرياض “تماطل في استئناف الجولة الجديدة من المباحثات بين الطرفين”، مشيرة إلى أن طهران أبلغت بغداد، التي تتوسط بين البلدين؛ استعدادها لإطلاق جولة جديدة.
وأضافت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أن “إيران على تواصل مباشر مع الحكومة العراقية لتحديد موعد للجولة الجديدة لكن يبدو أن السعودية غير متحمسة حتى اللحظة”، مشيرة إلى أن “الجولة الخامسة من المباحثات تنتظر الاتفاق على موعد محدد ومستوى المشاركة فيها. وبغداد على تواصل مع الجانب السعودي بشأن الموعد لكنه لم يتجاوب بعد مع ذلك”.
ولم تستبعد المصادر أن تتجاوب الرياض خلال الأيام المقبلة مع الجهود العراقية “المكثفة” لتحديد موعد لجولة الحوار الجديدة في المستقبل القريب.
وعن سبب تأخر الجولة الخامسة لعدة أشهر بعد انتهاء الجولة الرابعة خلال سبتمبر/أيلول الماضي، أوضحت المصادر أن “ثمة عقبات وعوامل أخرت استئناف المباحثات”، مشيرة إلى أن أحد الأسباب تمثل في الانشغال العراقي بملف الانتخابات العراقية والسجال الذي رافق الإعلان عن نتائجها.
غير أن هذه المصادر أكدت أن “العامل الآخر هو أن الرياض بعد أن رفضت طهران التجاوب مع مطلبها خلال الجولات السابقة بالضغط على أنصار الله (الحوثيين) لوقف الهجمات على السعودية وأحالت الأخيرة إلى التفاوض مباشرة مع صنعاء، قامت بتصعيد الوضع في اليمن”.
وعزت المصادر تصعيد السعودية هجماتها على “الحوثيين” إلى رغبتها في “الحصول على أوراق ضاغطة والعودة بها إلى المباحثات في بغداد لاستخدامها في التفاوض”، مستبعدة أن “يغير ما يجري في اليمن حالياً موقف طهران في ضرورة وجود تفاوض مباشر بين الرياض وصنعاء لحل الأزمة”.
واليوم الإثنين، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة: إن استئناف المباحثات مع السعودية كان على جدول أعمال وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، خلال زيارته الأخيرة لطهران، مشيراً إلى أننا “نسعى إلى تحديد موعد للجولة الخامسة”.
وكان وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، قد زار طهران أواخر الشهر الماضي على رأس وفد حكومي رفيع ضم أيضاً مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، والتقى بعدد من المسؤولين هناك.
يشار إلى أن إيران والسعودية بدأتا حوارات منذ إبريل/نيسان الماضي في بغداد بواسطة الحكومة العراقية، وعقدتا أربع جولات منها حتى الآن، لكنها لم تفض بعد إلى نتائج واضحة.

* صابر غل عنبري كاتب صحفي إيراني
المصدر| العربي الجديد

موضوعات تهمك:

جدل دعاوى الحرب والسلام في اليمن

قد يعجبك ايضا