مروة عاشور وبنات عبدالرحمن يوسف القرضاوي لماذا يمنعهم من السفر؟

تصدرت مروة عاشور زوجة نجل رجل الدين الشهير يوسف القرضاوي، عبدالرحمن يوسف القرضاوي محرك البحث جوجل وذلك على خلفية خلاف عائلي أصبح أشبه برجل يحتجز رهائن وفقا لما ذكره معلقون مناهضون للرجل وابيه بسبب انتمائهما لجماعة الإخوان المسلمين التي تناهض حكم السلطات القائمة في مصر حاليا.

وخلال اتصال عبر سكايب ببرنامج الحكاية مع الإعلامي عمرو أديب، فجرت مروة عاشور قضية شخصية، تتعلق بحرمانها من الخروج من تركيا برفقة أطفالها على الرغم من أنها حاضنة تلك الأطفال وذلك بسبب نفوذ زوجها وعلاقاته مع المسؤولين الأتراك.

ما قالته مروة عاشور

قالت زوجة عبدالرحمن يوسف القرضاوي أنها تحاول كثيرا طلب الطلاق منه بعدما أغلق كل الأبواب أمامها وتحدثت مع كل فرد من عائلته لكنهم لم يحركوا ساكنا لحل الأزمة، مشيرة إلى أن عائلة لا تدفع لأبنائها أي أحفادهم مليما واحدا، متابعة: “كنا هنترمي في الشارع عشان مش بيدفع إيجار البيت اللي قاعدين فيه، ولا الخدمات اللي في كومباوند اللي إحنا فيه، والنهاردة بس لما عرف من حد إني هطلع في التليفزيون النهاردة الكومباوند كلمني وقالي إن الخدمات دفعها والقضية اتقبلت، المشكلة مش كدة ولكن بيخاف من أي حد يمسه شخصيا بس”.

وأضافت عاشور في مداخلتها الإعلامية أنه يرفض سفر بناته لمصر بحجة أن ذلك من شأنها تعريض حياتهن للخطر بالرغم من أعمارهن الصغيرة التي لا تتجاوز 9 سنوات فقط، مشيرة إلى أن محكمة تركية صدقت هذه الحجة ومنعت سفر البنات معها.

مروة عاشور عبدالرحمن يوسف القرضاوي

وأشارت مروة عاشور إلى أنها حاولت كثيرا في حل تلك الأزمة من خلال المحامي الخاص بها والذي قام بتقديم أوراق خاصة وتواصلت مع السفارة المصرية من فترة وطلبت منهم المساعدة مشيرة إلى أنهم تجاوبوا معها بكل احترام وعاملوها أفضل معاملة ومنحوها وثائق سفر مصرية وهو ما يجعل سفرها بها متاحا ولا يمكن للسلطات التركية إيقاف سفرها بالبنات، لأنها لا تسافر بجواز سفر تركي وإنما مصري، لكنها وجدت في المطار ورقة مكتوب بها أسمائهن هي وبناتها بخط اليد وهو ما يعد دليلا على أن نجل القرضاوي من أبلغ مدير المطار فمنعها من السفر مع بناتها.

ولفتت مروة عاشور إلى أن من كانوا في المطار لا يتحدثون الإنجليزية لذلك لم تستطع التواصل معهن لكنها تحدثت للسفارة المصرية والمطار أبلغهم أن الأطفال ممنوعين من السفر وهو ما يبرهن أنه استخدم سلطاته لمنع سفر البنات معه، مشيرة إلى أن مشكلتها هي رغبته في اخذ البنات منها والحضانة معها حيث أن القضية لم تنتهي بعد.

واختتمت حديثها قائلة أن أهل زوجها عبدالرحمن يوسف القرضاوي واحد واحدا وتحثت مع اخوته قبل رفع القضية بنحو 12 يوما، وطالبت بالطلاق دون مشكلات وأبلغوها أنهم سيحلون المشكلة وأشارت إلى أن اخته أكدت لها أن البنات ليس لهن أي ذنب فيما يحدث وسترسل له أموال لإدخال الأطفال المدرسة وقد صدقتها وأعطتها صورة من جواز سفرها لتحصل على تلك الأموال ولكن لم يكن هناك أي رد بعد ذلك، مؤكدة: “عيلة يوسف القرضاوي مش بتصرف على أحفادها مليم”.

لماذا يمنع عبدالرحمن يوسف القرضاوي بناته من السفر؟

انهالت الانتقادات على ابن القرضاوي وكانت كلها تقريبا لأسباب سياسية، حيث تعد عائلة القرضاوي من العائلة المبوذة في مصر بسبب توجهاتها السياسية وفي الوقت ذاته انتقاما على أرائهم المناوئة والمعادية للنظام الحالي في مصر والمؤيدين له.

وانطلقت الحسابات المؤيدة للنظام تشن الهجوم على عائلة القرضاوي الكبير ونجله عبدالرحمن يوسف القرضاوي واصفين إياهم بالشياطين ومروجين لما قالته السيدة مروة عاشور زوجة القرضاوي الراغبة في العودة إلى بلدها بابنتيها.

مروة عاشور عبدالرحمن يوسف القرضاوي

بينما دافع البعض عن نجل القرضاوي، مؤكدين ان السلطات المصرية لا وازع لديها ولا حد في التنكيل بالمعارضين مؤيدين دعوى القرضاوي التي يقول فيها أنه خائف على بناته وحياتهن من الخطر، لكن تلك المبررات لم تقنع البعض الذين انهالوا عليها بالسباب والانتقادات.

يذكر أن أحد المعارضين وهو الفنان محمد شومان يعيش بالخارج وله علاقات وطيدة بجماعة الاخوان، وفي الوقت نفسه عانى من توجهات ابنائه الكارهة له، خاصة مع وكانت قضية رأي عام وقتها تحدث فيها الجميع، وهو ما يجعل لدى ابن القرضاوي سببا في عدم ترك أبنائه يعودون إلى مصر فقد يتحول الرجل إلى مصير شومان ويعاني القهر من بناته اللواتي قد يربين وقتها على عدائه من داخل وطنه.

موضوعات تهمك:

محمد شومان يشعر بالقهر.. كيف ظلم الممثل الهارب؟

قد يعجبك ايضا