كثيرون يشعرون بعدم الرضا عن حياتهم: دراسة تكشف السبب

بعض الأشخاص يشعرون بعدم الرضا عن حياتهم على الرغم من أن ظروفهم الاجتماعية والمادية جيدة، وعلى العكس منهم هناك من يتمتعون بصحة نفسية جيدة برغم ما يعانونه من ظروف سيئة سواء اجتماعية او مادية، فلماذا هذا؟ دراسة حديثة نشرتها مجلة العلوم قبل أيام تفسر هذا.

أجريت الدراسة في بريطانيا على نحو 215 ألف شخص، سُئلوا عن حجم الرضا الذي يشعرون به في حياتهم، ومدى شعورهم بأهمية ما يفعلونه في حياته وسعادتهم وقلقهم.

الدراسة تعمل على فهم لماذا يكره هؤلاء الأشخاص حياتهم دائما دون وجود سبب واضح لذلك، بحسب موقع سايكولوجي توداي المختص بالقضايا النفسية والاجتماعية.

وذكرا لموقع أن الدراسة أجراها فريق بحثي بريطاني بقيادة الطبيب بول دولان، وقد توصلت إلى أن 5 بالمائة من الأشخاص قالوا انهم غير راضون عن حياتهم، و3.8 بالمائة قالوا أنهم يروا أن ما يفعلونه يوميا ليس مهما ولا يستحق التعب الذي يتعبونه، و20 بالمائة من الأشخاص يعانون من قلق شديد.

ووفقا للدراسة ذاتها فإن 77 بالمائة ممن قالوا أنهم يشعرون بالتعاسة في حياتهم، أعمارهم أكبر من 30 عاما، ليس لديهم عمل أو عازبين أو يعانون من مشاكل صحية أو يسكنون في مساكن مستأجرة، ولم يحصلوا على مؤهل عال.

قد يشعر البعض بالتعاسة بسبب توفر سبب واحد فقط من تلك الأسباب في حياتهم، بينما يعاني بعضهم من أكثر من أزمة مثل كونهم عاطلين عن العمل، ومعاناة من مشكلات صحية وهؤلاء الأشخاص بحاجة للمساعدة.

وبعد التوصل لأسباب التعاسة أكد الذين أجروا تلك الدراسة انهم يريدون أن تصل نتائجهم إلى صانعي القرار بالمملكة المتحدة لمساعدة المواطنين على إيجاد عمل، أو الحصول على منازل أو توفير الخدمات الطبية أو توفير العديد من الأشياء التي ستساعد الأشخاص على الشعور بالسعادة والرضا عن حياتهم.

موضوعات تهمك:

خبير نفسي: الضغوطات النفسية لها تأثير قاتل

قد يعجبك ايضا