قطر تهاجم الكيان الصهيوني وتتهم مشروعه الاستيطاني “بالتحد السافر للقانون الدولي”

مؤمن صالح21 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
مؤمن صالح
أخبارالعالمالعرب
Ad Space
مستوطنون

أعلنت الحكومة القطرية في اجتماعها الاعتيادي لمجلس الوزراء, اليوم الأربعاء, أن قرار الاحتلال الإسرائيلي بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة الغربية المحتلة، “تحد سافر للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية”, كان ذلك في مقر المجلس بالديوان الأميري بالعاصمة الدوحة.

وعلى عكس موقف دول الخليج, فإن قطر طالبت “بتحرك دولي عاجل وحازم لوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

كما نبه المجلس على خطورة الاستيطان واعتبره “من أكبر معوقات تحقيق السلام، ويشكل تهديدا لحل الدولتين، وعقبة أمام استئناف العملية السلمية على أساس القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية”.

وتمسك المجلس بموقف الدوحة الثابت والداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ويمارس الاحتلال الإسرائيلي الاستيطان على نحوٍ كثيف في الأراضي الفلسطينية، خاصة في الضفة الغربية، كما يمارسه في هضبة الجولان السورية، وسيناء المصرية إلى حين انسحاب الجيش الإسرائيلي منها في عام 1982 بموجب اتفاقيات كامب ديفد.

ومنذ عام 1968، شرعت إسرائيل في إقامة تجمعات استيطانية في المناطق القليلة الكثافة، وذلك في إطار مخطط عالون. واعتبارا من 1970 ظهرت مستوطنات أُقيمت دون موافقة مباشرة من سلطات الاحتلال، تقف خلفها تنظيمات يهودية متطرفة، وهي ظاهرة شاعت فيما بعد في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى عام 2005.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة