عار العرب المبثوث في مدن الشتات

محمود زين الدين19 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
Ad Space
العرب

إذا أردت أن تعرف بشاعة ومأساة ما فعلته أنظمة الحكم العربية بمواطنيها، فما عليك إلا أن تزور مدن الغرب الأوروبي لترى بؤس حياة أولئك الضحايا.
ظاهرة المهاجرين الهائمين العرب، الذين يكتوون بنيران الغربة والتسولات المذلة أصبحت محنة عربية قومية كبرى، لتضاف إلى محن الوطن العربي الكثيرة
هؤلاء المترفون يفعلون أكثر من ذلك: إنهم يلومون الملايين المهاجرة ويتهمونها بأنها قليلة المروءة والعرفان بالفضل، وبالتالي تستحق المصير الذي وصلت إليه.
عار على علية القوم العرب أن يزوروا مدن الشتات لملايين العرب من دون أن يتنازلوا ويمشوا في شوارع تلك المدن ليشاهدوا عار العرب، وهوان العرب. مبثوثاً بكل بقعة!
عار على بعض أغنياء العرب أن تذهب أموالهم لمساعدة فقراء الكيان الصهيوني الحاصل على مليارات المساعدات من كل حدب وصوب، ويتناسون المهجرين والمهاجرين العرب.
* * *

بقلم: د. علي محمد فخرو
إذا كنت تريد أن تعرف مدى بشاعة ومأساة ما فعله بعض أنظمة الحكم العربية بمواطنيها، فما عليك إلا أن تزور مدن الغرب الأوروبي لترى بؤس حياة أولئك الضحايا.
دعني أصف ما شاهدت وعرفت في مدينة إنكليزية تقع على حافة لندن. في الشوارع والأسواق والمطاعم يتعرف الإنسان على ألوف الوجوه التي طالما شاهدها عبر حياته في مدن الوطن العربي: من مصر وسوريا والعراق ولبنان واليمن والمغرب العربي وحتى الخليج العربي وغيرها.
وجوه متعبة، أو شاحبة، أو مبتسمة باستسلام وخضوع، أو متسكعة في الأزقة، أو على حواف الطرقات الصاخبة، أو وجوه أمهات متعبات يهدئن جيوش الأطفال من ورائهن، بوجوه نسيت الفرح وبعيون زائغة لا تفهم ولا تتعرف على ما يدور حولها من سلوكيات وأحاديث.
تستوقف أحدهم أو إحداهن من أين الأخ أو الأخت؟ من ذاك البلد العربي المأزوم أو ذاك الوطن المهدم المسحوق، يأتيك الجواب، هل أنت هنا منذ زمن طويل؟
يصلك الجواب منذ عشر، عشرين، ثلاثين، أربعين سنة. أما إن تجرأت وسألت عن مصادر عيشهم هم وعائلاتهم فستكون قائمة طويلة من الوظائف الخدمية المتواضعة، أو الإعانات الحكومية، أو ما يرسله الأولاد العاملون في بلدان اليسر من هبات لتقيهم مصادر التسول، أو بيع الشرف أو خيانة الضمير.
وبين الحين والآخر تتساقط الدموع أو تسمع الآهات بشأن أم مقعدة جائعة، أو أب مصاب بمرض الخرف ويعيش حالة العزلة التامة في المكان والزمان.
تقف أنت مشدوهاً ومفجوعاً وغضبان ولاعناً يعقبه طرح السؤال على نفسك: مدن الغرب يزورها في طيلة أيام السنة الملوك والأمراء والرؤساء والوزراء والضباط، وكثير من المسؤولين، فهل يا ترى تجول أحدهم أو مرافقوهم أو حتى خدمهم في شوارع مدن الغرب، ليشاهدوا تلك الوجوه الهائمة العابسة المكسورة، التي كان ظلمهم وطمعهم وفسادهم وجهلهم وتحزباتهم الطائفية والقبلية سبباً في وجود تلك الوجوه في المنافي، والأعمال التي لا تسمن ولا تغني من جوع؟
أجزم أن الجواب هو كلا ثم كلا، فهؤلاء من كبار القوم، المتربعين على كراسي الحكم، الساكنين أفخر البيوت والفنادق في المدن الأوروبية، يتنقلون فقط بسياراتهم الفارهة غالية الثمن، محروسين من قبل حراس يقظين قساة موالين بعمى الضمير ونيران الخوف من عقاب السيد ومن وراء السيد.
هؤلاء من المترفين يفعلون أكثر من ذلك: إنهم يلومون الملايين المهاجرة ويتهمونها بأنها قليلة المروءة والعرفان بالفضل، وبالتالي تستحق المصير الذي وصلت إليه.
ظاهرة المهاجرين الهائمين العرب، الذين يكتوون بنيران الغربة والتسولات المذلة والعيش في أكواخ الفقر وعيش الفتات، أصبحت محنة عربية قومية كبرى، لتضاف إلى محن الوطن العربي الكثيرة!
ولأنها كذلك تحتاج أن تواجه لا من قبل كل قطر على حدة، ولا من قبل المساعدات الأجنبية المقدمة بألف شرط مذل، وبالطبع ليس من قبل القوى الاستعمارية والصهيونية التي تعرض بانتهازية وحقارة المساعدة في الأمر.
عيب على الجامعة العربية ومؤسسة قمة الرؤساء العرب أن يجلسوا متفرجين ينتظرون الفرج. عيب على المزكين أن لا تشمل أموال زكاتهم المساهمة في حل هذه الظاهرة.
عيب على شرف هذه الأمة أن تقبل بأن يكون مصير الملايين من شعوبها في هذه الصورة البائسة، وأن تقوم بعض الأنظمة السياسية الأوروبية بواجب المساعدة، بصورة أكبر عطاءً والتزاماً أخلاقياً ودينياً.
عيب على وزراء التربية العرب أن لا يفعلوا شيئاً لأطفال المهاجرين الغاطسين في الأمية الأبجدية العربية، والمهددة هويتهم العروبية وثقافتهم التاريخية المشتركة.
عيب على بعض أغنياء العرب أن تذهب أموالهم لمساعدة فقراء الكيان الصهيوني الحاصل على مليارات المساعدات من كل حدب وصوب، وتناسيهم المهجرين والمهاجرين العرب. عيب…وعيب…وعيب.
وأخيراً عيب على علية القوم العرب أن يزوروا مدن الشتات لملايين العرب، من دون أن يتنازلوا ويمشوا في شوارع تلك المدن ليشاهدوا عار العرب، وهوان العرب. مبثوثاً في كل بقعة من بقاعها.

* د. علي محمد فخرو سياسي ومفكر بحريني

المصدر: الشروق – القاهرة

موضوعات تهمك:

اللاجئون «كبش محرقة» للأزمات داخلية؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة