طرق علاج سرعة النسيان عند الأطفال

طرق علاج سرعة النسيان عند الأطفال

طرق علاج سرعة النسيان عند الأطفال، يتعرض الكثير من الأطفال بمعاناة من النسيان، سواء كان نسيان الطفل لدروسه بعد الإستذكار مباشرتا، نسيان الأوامر التي يتلقاها، الطلبات التي يرغب فيها الطفل، كما أن الطفل يتعرض لنسيان أشياء مادية تتعلق بمكان الملبس، مواعيد الدروس، وقد يصل إلى نسيان رقم الهاتف أو رقم الهاتف الخاص بالصديق المفضل لديه، تظل تلك المشكلة تسبب ارق شديد للآباء، والأمهات.

طرق علاج سرعة النسيان عند الأطفال
طرق علاج سرعة النسيان عند الأطفال

نبذة عامة عن النسيان عند الأطفال

  • قد تعاني كثير من النساء مع أولادهن خلال التحصيل الدراسي، رغم ذلك يعاني الطفل من النسيان بشكل سريع، وقد تتبخر المعلومات، كأن لم يكن له أن قام بتحصيل شئ خلال الدراسة مما يؤدي الي إحباط الكثير من الأمهات، الشعور بالعصبية.
  • هذا كما ان سرعة النسيان تصيب الطفل بحالة نفسية سيئة، حيث أنه يتهم نفسه بكونه إنسان فاشل، إنسان غبي، مما ينتج عن ذلك كره الطفل للمواد الدراسية، إصابته بنوبات كثيرة من البكاء، كما أن العلاقة بينه، بين والدته تزداد سوء وخاصتا عند تكرار النسيان فيما يخص التحصيل الدراسي، وقد يصل إلى تأثير العلاقة بين الأب، الأم مما يهدد كيان الأسرة بالكامل.
  • وقد أوضح العديد من الاستشاريين الأسري، الطب النفسي أن أولى خطوات علاج مشاكل الطفل المتعلقة بالنسيان السريع معرفة السبب، تحديده داخل حياة الطفل، الناتج عنها حدوث تلك النسيان، تلك الخطوة مهمة للغاية للتغلب علي هذه المشكلة، تحديد وسيلة العلاج لدى الطفل المصاب.
  • هذا بالإضافة الي الأسباب التي تؤدي الي نسيان الطفل بشكل سريع سواء كانت الطريقة التي يعتمد عليها نفسها لا تتناسب مع نمطه في التعليم، يجب تحديد تلك المشكلة من خلال عرض الطفل على أخصائي نفسي.
  • كما أن هناك العديد من الأطفال تتعلم من خلال الصور، الحركات، الألوان، معتمدين على تلقي الأناشيد، غيرها من الحركات المسموعة، التلقين، طرق التحفيظ أو من خلال الفيديوهات المرئية، يمكن تحديد نمط التعليم لدى الطفل لكي نحدد الطريقة السهلة لكي نصل الي حل مثالي لتلك المشكلة.

أسباب سرعة النسيان عند الأطفال

  • يجب أن نتعرف في بداية الأمر إلى الأسباب المؤدية إلى سرعة النسيان لدى الأطفال، لكي يتمكن الأب، الام من إيجاد طرق لعلاج تلك المشكلة، التخلص منها حيث أنها تؤثر علي الطفل، الحالة النفسية له.
  • تشتت الإنتباه، ضعف التركيز فمعظم الاطفال في هذا العصر يصابون بالتشتت، ضعف في التركيز، ينتج هذا من التعرض للعديد من الشاشات الكبيرة، الجلوس لأوقات طويلة أمام الهاتف المحمول، أمام التابلت، شاشات التلفاز، الآيباد، اللاب توب، كل هذه الشاشات تحتوي على برامج، غيرها من الألعاب التي تؤدي إلي ضعف التركيز، كما أنها تسبب الشعور بالتوتر، عصبية الطفل، تشتت الانتباه، مما يؤدي إلى التأثير بشكل قوي على ذاكرة الطفل، سرعة النسيان لدى معظم الأطفال.
  • كما أن سوء التغذية يعتبر واحد من أحد الأسباب، فالإهمال في تناول مواد غذائية تحتوي على عناصر هامة كالحديد، الاوميجا3، البوتاسيوم، الكالسيوم، المغنيسيوم،تلك العناصر تؤثر بشكل قوي علي ذاكرة الطفل، فالنظام الغذائي الصحي يننعكس علي علي الأداء الذهني للطفل، يجب على الأم مراقبة ما يتناوله الطفل، سوف تدرك السبب وراء سرعة النسيان، إن إهمال الخضروات والفاكهة في النظام الغذائي، شرب كميات كبيرة من الماء يؤثر على ذاكرة الطفل بشكل سلبي، يجب تجنب الأطعمة ، الوجبات السريعة، المواد السكرية، غيرها من المواد المصنعة.
  • الطفل الذي يعاني من السمنة المفرطة يتعرض للإصابة بالخمول، الكسل، يتعرض للإصابة بضعف في الذاكرة، مما يؤدي الي عدم قدرة الطفل بإنجاز المهام المطلوبة منه، التحصيل الدراسي، مما يتسبب في العديد من المتاعب الجسدية تلك العوامل مؤثرة على ذاكرة الطفل، تجعله سريع النسيان.
  • يعتبر التعرض للإجهاد من ضمن الأسباب المؤدية الي ذلك، هذا السبب لا يلفت أنظار معظم الآباء، الأمهات، فالطفل الذي يعاني من النسيان السريع بسبب الإجهاد، كما أن الإجهاد يكون بسبب التعرض لضغط جسدي أو عصبي فهناك الكثير من الأمهات اللاتي يلتحقن أطفالهن بعدة رساضات في نفس الوقت مع المذاكرة مما يسبب تأخر التحصيل الدراسي لدي الطفل، تلك العوامل تؤثر على الإجهاد البدني للطفل، الإجهاد الذهني أيضا.
  • إن شعور الطفل بالقلق، التوتر المستمر يسبب التعرض لسرعة النسيان، بالإضافة الي ما يتعرض له الطفل من أمراض عضوية قد تكون أمراض مزمنة مما يؤدي الي الإصابة بضعف الانتباه، كما ان الإصابة بالأمراض الغير مزمنة كتعرض الطفل لدور إنفلونزا أو نزلات البرد الشديدة أو الإصابة بآلام في المعدة كلها عوامل تؤدي إلى إصابة الطفل بالنسيان خلال الفترة التي يكون فيها الطفل مريض.

طرق علاج النسيان عند الأطفال

بعد أن تعرفنا سويا على الأسباب المؤدية إلى النسيان عند الاطفال، سوف نعرض خلال السطور القادمة مجموعة من النصائح والعلاجات للتخلص من سرعة النسيان عند الأطفال وتشمل ما يلي:

  1. يجب على الأم تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية، حيث أن ممارسة الرياضة البدنية تساعد على تركيز الطفل، كما انها تحفز المهارات الدماغية لدي الأطفال، يجب العلم بأن تتجنب الأم التحاق الطفل بالعديد من الرياضات في نفس الوقت كي لا يتعرض للإجهاد البدني، الإجهاد الذهني.
  2. تحديد الفترة المسموح بها لتعرض الطفل على مختلف الشاشات لكي نتجنب تشتت الإنتباه، الشعور بالتوتر الزائد، القلق، يمكن ان تحل الالعاب الخاصة بتنمية المهارات، ألعاب الذكاء محل تلك الشاشات.
  3. يجب أن يحصل الطفل على القسط الكافي من النوم في المساء، يبتعد تماما أثناء النوم عن أي اجهزة إلكترونية، يجب أن تعتمد الأم على تقديم وجبات صحية متنوعة تحتوي علي العناصر الغذائية الهامة الغنية بالأوميجا 3 والفسفور، شرب كمية كافية من الماء، مع تنظيم أوقات الوجبات الصحية والبعد التام عن أوقات المذاكرة لكي لا يصاب بالكسل، الخمول.
  4. يجب منع إعطاء أوامر كثير للطفل في نفس الوقت، يمكن للأم أن تطلب منه طلبات بسيطة وواضحة، يمكن للأم لمساعدة الطفل على تقسيم المواد الدراسية، مواعيد المذاكرة.
  5. البعد التام عن كافة مسببات الإجهاد الذهني، الإجهاد البدني، الاهتمام برعاية الطفل، علاج الأمراض، فحص الطفل بشكل دوري للاطمئنان علي صحة الطفل.

هناك مجموعة من التمارين التي تساعد في توقيت الذاكرة لدى الأطفال تتمثل فيما يلي:

  1. تعتبر تمارين الأحجيات من أكثر التمارين التي تساعد علي زيادة التركيز عند الطفل، غير ذلك من ألعاب الترتيب التصاعدي، التمارين الذهنية تعتمد على تنشيط ذاكرة الطفل.
  2. لعبة الكروت المتشابهة المقلوبة وتلك اللعبة عبارة عن مجموعة من الكروت تحتوي على العديد من الصور، يتم تقليب تلك الصور بعد النظر إليها جيدا ، يقوم الطفل بعد ذلك تذكر الأماكن المتشابهة، كما أن القراء تعتبر من أفضل الطرق التي تساعد على تقوية ذاكرة الأطفال.
  3. يمكن للأم أن تجعل الطفل يشرح لها الدرس بطريقته تلك الأمر يساعد على تثبيت كل المعلومات، يجب للأم أن تعمل على تنشيط الحواس لدى الطفل، يمكن تشجيع الطفل على ممارسة ألعاب الليجو حيث أنها ألعاب تحتوي على مجموعة من الخطوات التي تساعد على تقوية الذاكرة لدى الأطفال.

قد يهمك ايضا

أسباب الصداع في مقدمة الرأس عند الأطفال