طالبان تفتح موقع تماثيل بوذا أمام السياح بـ5 دولارات

قال تقرير نشرته شبكة إن بي سي نيوز الأمريكية، أن حركة طالبان فتحت موقع تماثيل بوذا كمزار سياحي، مؤكدة أنه مسموح للسياح الدخول غي الموقع الأثري والتقاط الصور مقابل 5 دولارات للفرد الواحد.

ووفقا للشبكة، فالآن بعد أن استولت طالبان على السلطة في أفغانستان، وحرضا على تقديم صورة أكثر ليونة تدير الجماعة المسلحة الموقع كمنطقة جذب سياحي.

ويأتي السياح من المؤيدين للحركة وأنصاره إلى المنطقة، وتشير الشبكة إلى حالة المواطن صديق الله وهو أفغاني مؤيد لطالبان، لكنه جاء لزيارة الموقع لرفقة أصدقائه، ونقلت عنه قوله أنه كان صغيرا عندما تم تدمير التماثيل حيث كان في السابعة من عمره، مؤطدا سعادته برؤية أنقاض التماثيل على حد تعبيره.

وكانت المنطقة موقعا مقدسا للبوذيين على طريق التجارة القديم بين الصين وأوروبا وهو المعروف باسم طريق الحرير.

وعندما أعلنت حركة طالبان خطتها لتدمير التماثيل الهامة في عام 2001، تعرضت لضغوطات دولية واسعة للإبقاء عليها، لكن الجماعة المتطرفة دمرتها باستخدام متفجرات ثقيلة.

طالبان

واستولت طالبان على الحكم في أفغانستان مجددا، قبل بضعة أشهر، لكنها هذه المرة تحاول أن تظهر للعالم وجها معتدلا منها، على الرغم من حملاتها القمعية ضد المعارضين في عدد كبير من المناطق، مع بعض التشديدات على حرية النساء في الفضاء العام.

وتعاني الحركة المسلحة من أزمات اقتصادية وأمنية تواجهها في حكم البلاد بعد سنوات من تمردها على الحكومة المدعومة أمريكيا، بينما تتعرض لضغوطات دولية لحماية التراث الأفغاني الثقافي.

وتضم البلاد مواقع أثرية تاريخية في جميع الأنحاء، حيث قد أعلن اليونسكو وادي باميان كموقعا للتراث العالمي عام 2003، وهو موقع يضم عدد من التماثيل.

وبعد أيام من استيلاء الحركة المتطرفة على افغانستان مجددا، أصدرت هيئة اليونسكو تحذيرا للحركة، مطالبة فيها بالحفاظ على المواقع الأثرية.

وعلى الرغم من استعداد طالبان السماح للسياخ بزيارة تلك المواقع إلى انه لم يزر الموقع سوى عدد قليل من السياح الداعمين للحركة، خاصة وأن مسلحو طالبان ينتشرون في تلك المواقع التاريخية التي كانت تضم التمثالين العملاقين المشهورين لبوذا وتم تفجيرها من جانبهم في عام 2001.

طالبان

وقد دعمت المنظمة (اليونسكو)، مركزا ثقافيا ومتحف في باميان من أجل دمج المجتمعات المحلية لتحديد الخلفيات الثقافية الواسعة في باميان وفقا لموقعها عبر الإنترنت.

وقال بيان اليونسكو، في أعقاب سيطرة طالبان مجددا على أفغانستان: “من الأهمية بمكان بالنسبة لمستقل البلاد حماية تلك المواقع الأثرية والمحافظة عليها”.

موضوعات تهمك:

طالبان بين اعتراف الغرب والصراع الداخلي

قد يعجبك ايضا