دلال عبدالعزيز وشائعة وفاتها: الأزمة لا تزال مستمرة

لا تزال شائعة وفاة الفنانة الكبيرة دلال عبدالعزيز والتي كذبتها أسرتها تثير جدلا واسعا بين جمهورها الفني الذي أبدى انزعاجا شديدا لتلك الشائعة المريرة التي كسرت قلوبهم عليها قبل أن يتبين أن تلك الأنباء عارية تماما عن الصحة.

وعلى الرغم من انتهاء الأزمة بإعلان أسرة الفنانة الكبيرة دلال عبدالعزيز تكذيب الخبر والتأكيد على أن حالتها شبه مستقرة ولا تزال تخضع للعلاج في مستشفى بالقاهرة، إلا أن الجدل لا يزال مستمرا في تلك الأزمة حيث اتجه الجمهور على جبهتين واحدة في الهجوم على الإعلامي رامي رضوان زوج دنيا سمير غانم، ابنة دلال عبدالعزيز، نظرا لحدته وتمنيه أن يفطر قلوب مروجي الشائعة في أعز ما لديهم واعتبروا أن الخطأ وارد في تلك القضية وأن من تداولوا الخبر ليس لديهم علم بالغيب وأن الخبر غير صحيح.

دلال عبدالعزيز

على جهة أخرى هاجم الجمهور عددا من الفنانين الذين روجوا للخبر بدءا من الفنان عمرو عبدالجليل وحتى الفنانة وفاء عامر وأيضا حورية فرغلي وآخرون، وصحيفة المصري اليوم التي كانت أول من نشر الشائعة، وعلى الرغم من أنهم اعتذروا إلا أن الغالبية لم تعتذر ولم تتحمل مسؤولية خطأها.

أزمة شائعة وفاة دلال عبدالعزيز تقترب من النهاية

أكثر من روجوا للخبر شجاعة كان الفنان عمرو عبدالجليل حيث أعلن تحمله مسؤولية نشر الشائعة واعتذر امام الجميع وخاصة لجمهوره وجمهور الفنانة الكبيرة وأسرته على هذا الخطأ، وكتب عبر حسابه الشخصي في موقع فيسبوك: “أحد الأدمنز قام بنشر خبر غير مؤكد منذ قليل وأتحمل مسئولية الاعتذار للجميع.. وأتمنى الشفاء العاجل للفنانة دلال عبد العزيز”.

كما تقدمت مؤسسة المصري اليوم باعتذار مشابه وأكدت تحملها للمسؤولية مشيرة إلى أن صحفي صغير كان وراء نشر تلك الشائعة، وكتبت في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني: “تتقدم مؤسسة «المصرى اليوم»، ومن خلال كل العاملين فيها، باعتذار واضح- لا تشوبه أى مراوغة أو لعب بالألفاظ- للفنانة العزيزة دلال عبدالعزيز التى تكنّ لها كل حب وتقدير وتحية، ليس لشخصها فقط، بل لتاريخها الفنى والمهنى الكبير. كما تتقدم المؤسسة باعتذار لأسرتها الكريمة، التى أزعجها الخبر المنشور على إحدى منصاتها، وتعتذر كذلك لكل أحبائها وجمهورها الذين عشقوا فنها وتأثروا تمامًا بسبب ما نُشر. كذلك تتقدم باعتذار خاص للقراء الأعزاء الذين بنت معهم «المصرى اليوم» طوال السنوات الـ17 السابقة جسورًا من الثقة، تعلم المؤسسة تمامًا أن أى خطأ يؤثر فيها؛ ولذلك تتفهم ردود الفعل الغاضبة من بعض القراء الغيورين على المؤسسة، وأيضًا تتفهم رد الفعل الزائد عند البعض”.

دلال عبدالعزيز

ولا يزال الجمهور يوجه سهام النقد ضد الفناناتين اللاتي لم ينشرن أي اعتذارات أو تحمل للمسؤولية، بينما لا يزالون يطالبون زوج نجلة الفنانة دلال عبدالعزيز بالاعتذار عما بدر منه، لكن على ما يبدو فإن الأزمة تتجه للأفول رويدا رويدا.

يذكر ان الليلة قبل الماضية نشرت شائعة وفاة الفنانة دلال عبدالعزيز قبل أن يتم تكذيب الخبر على الفور والتأكيد على أنها بصحة مستقرة ولا تزال تتلقى العلاج.

موضوعات تهمك:

الفنانة دلال عبد العزيز تتماثل للشفاء: لماذا لا تخرج من المستشفى؟

قد يعجبك ايضا