بنك كريدي سويس والأموال المنهوبة: تفاصيل انكشاف شبكة فساد واحدة

محمد خالد21 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 12 شهر
محمد خالد
تقاريرمميزة
Ad Space
بنك كريدي سويس

كشفت بيانات مسربة عن بنك كريدي سويس ثاني أكبر البنوك السويسرية عن حسابات من مصر أكثر من أي دولة عربية أخرى، تضمنت ملايين الفرنكات السويسرية المنهوبة.

البيانات زادت اهتمام الشارع العربي الذي نشط للتعليق على التسريب واسم البنك، كما اهتموا بالقضية كما تظهر بيانات البحث على محرك البحث العملاق جوجل، بعد أن أعطت البيانات المسربة من البنك السويسري الذي يحتوي حسابات لأشخاص سيئي السمعة، نظرة واضحة لبعض الثروة التي احتفظت بها عائلة الرئيس المصري المخلوع والراحل حسني مبارك وأبناءه علاء وجمال، ومسؤولين مصريين آخرين ظهرت أسماءهم في التسريب.

بعد الربيع العربي قام مصريون بحساب الأموال المنهوبة التي ستقسم على الشعب المصري، بعد استرداد الأموال المصرية من الخارج، بعد سقوط النظام، وكانت هذه الشبكة غيض من فيض كشفت البيانات المسربة.

حسابات علاء وجمال في بنك كريدي سويس

ووفقا للبيانات المسربة فإن الأخوين الذين لاحقتهما مع والديهما حسني مبارك رئيس مصر السابق، قضايا فساد تم تبرأتهم في بعضها وإدانتهم في قضية واحدة منها، بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام والديهما، أنهما يملكان 6 حسابات في البنك المذكور، تم فتح أحد حسابات علاء في وقت مبكر من العام 1987، وكان وقتها يبلغ من العمر 27 عاما، ولم يكن مرّ على تولي والده الرئاسة سوى 6 سنوات فقط.

وتظهر البيانات أن حسابا مشتركا لهما بلغ حد أقصى قدره 277 مليون فرنك سويسري وهي مبالغ ذكرتها سابقا بيانات من السلطات المصرية ولكن لم يعترفا ولا مرة بها.

بنك كريدي سويس
الأخوان علاء وجمال مبارك في السجن

وقد تم تجميد أصول الأخوين علاء وجمال مبارك في بنوك بينها بنك كريدي سويس على الرغم من عدم تأكيد أحد ذلك صراحة ومن خلال محاميهما قال آل مبارك أن جميع أصولهم تم التصريح عنها وتمت حيازتها بشكل كامل من أنشطتهم التجارية المهنية وأنها نشأت من مصادر مشروعة وقانونية بالكامل.

وقالوا ان التحقيقات معهم كانت ذات “دوافع سياسية مدوعة بحملة من الادعاءات الكاذبة الصارخة بالفساد المرتبطة بالأحداث السياسية في مصر عام 2011″، على حد زعمهم، كما لم يؤكدوا او ينفوا معلومات الحساب لكنهم قالوا انها قد تحتوي على “معلومات غير دقيقة” دون الخوض في تفاصيل أخرى.

كريدي سويس وثروات لشخصيات أخرى

البيانات المسربة حديثا كشفت عن أسماء لشخصيات مصرية لم يتم الإبلاغ عنها في السابق، مثل محمد مجدي راسخ ومحمود يحيى الجمال اللذين يمتلكان ملايين الفرنكات السويسرية في كريدي سويس وتم الاحتفاظ بالمزيد من الحسابات من جانب بعض الشركاء التجاريين لعائلة حسني مبارك بما في ذلك بعض المتورطين في محاكمات فساد قبل وبعد ثورات الربيع العربي.

لعقود ظلت فضائح الفساد تلك تحت غطاء ضرب عليها السرية، وهو الأمر المتعلق بحسين سالم هو الآخر أحد أهم رجالات مبارك الذين جمدت أصولهم بعد الثورة ثم تم فك التجميد لاحقا، وأصبح أحد رموز الفساد في النظام الأسبق.

بنك كريدي سويس
حسين سالم

لدى حسين سالم صلات بمخابرات حسني مبارك على مدار عقود حكمه، وكان أحد أهم عملاء كريدي سويس ولديه ما لا يقل عن 10 حسابات بأرصدة فلكية تصل لعشرات الملايين من الفرانكات السويسرية، قبل أن يتوفي في العام 2019 وورثت عائلته ثروته الطائلة التي جمعها بالفساد.

وقد استفادت شخصيات أخرى قريبة من عائلة مبارك من المحسوبية والفساد من خلال الاستفادة من القروض المدعومة من الدولة ثم تم إطلاق تلك الأموال إلى حسابات خارج مصر، وشراء أراضي من الدولة بسعر بخس ثم إعادة بيعها بالملايين.

وأظهرت محاكمات فساد بعد ثورة 25 يناير أن روابط أسرية وملكية مشتركة في أكبر الشركات المصرية، كما كشفت عن معاملات مشبوهة تحت “الترابيزة”.

ومن تلك الاستفادات محمد مجدي راسخ الذي ظهر في بيانات بنك كريدي سويس للحسابات التي تحتوي على الملايين، الذي زوج ابنته هدى من علاء مبارة وتراكمت ممتلكاته وثروته بما في ذلك قطاع الغاز واستثمر في العقارات وشغل منصب الرئيس غير التنفيذي لشركة التطوير العقاري المصري الفاخرة سوديك، بعد تزويج ابنته من ابن مبارك في التسعينيات.

بنك كريدي سويس
محمد مجدي راسخ في القفص أثناء محاكمته سابقا

وكشفت محكمة مصرية بعد الثورة أن راسخ تآمر مع وزير الإسكان السابق للحصول على قطع أراضي خارج القاهرة بأسعار أقل من سعر السوق وفي عام 2012 حكم على راسخ بالسجن لمدة خمس سنوات على الرغم من أنه تمكن العام الماضي من إبرام مصالحة مع السلطات وقتها، حيث دفع والوزير 1.3 مليار جنيه مصري للحصول على إزالة الرسوم.

ووفقا للبيانات المسربة من البنك السويسري فإن راسخ كان أحد عملاءه لأكثر من خمس سنوات قبل الربيع العربي وكان الحساب الذي فتحه عام 2005 فيه ما يزيد عن 3 ملايين فرنك سويسري في العام التاري وتم إغلاق الحساب عام 2015 بعد أربع سنوات من ظهور اسمه على قوائم الشخصيات المجمدة أصولها بعد الثورة وامتنع بنك كريدي سويس عن التعليق على الحساب، قائلا أنه “ملتزم بالسياسات والقوانين ذات الصلة ويتصدى لأي مشكلة تطرأ”.

وكانت شركة سوديك التي ترّأسها راسخ مملوكة جزئيا لبنك EFG-Hermes، ومقره القاهرة حيث امتلك جمال مبارك أسهما في شركة تابعة لها كان تربحه 880 ألف دولار سنويًا، واعتقل الرئيس التنفيذي لهذا البنك ياسر الملواني الذي كان يمتلك حسابين اثنين في بنك كريدي سويس في عام 2012 إلى جانب الأخوين علاء وجمال، ووجهت لهم تهم التلاعب بأسعار الأسهم للربح من بنك منفصل تشاركا فيه، لكن تمت تبرئتهما في عام 2020، كما يمتلك الملواني وعلاء مبارك أسهما في شركة تطوير عقاري فاخرة هي “بالم هيلز”، والتي يديرها الملياردير ياسين منصور الذي يمتلك هو الآخر عدة حسابات في البنك السويسري وتم تجميد أصول لفترة قصيرة في عام 2011 لاتهامه بالفساد ولكن تمت تبرّأته في العام 2012 بعد دفع 250 مليون جنيع مصري للسلطات.

بنك كريدي سويس
ثلاثي عائلة منصور

أما ابن عم ياسين منصور وزير الإسكان السابق في عهد مبارك أحمد المغربي بتهمة إدارة صفقات فاسدة على أراضي استفادت منها شركة بالم هيلز.

وتظهر البيانات من بنك كريدي سويس المسربة أن هناك حساب مملوك لرجل الأعمال المصري شقيق هشام طلعت مصطفى بالاشتراك مع آخرين وتظهر البيانات أن اسمه ظهر في حسابات متعددة بما في ذلك حساب عائلي ظل مفتوحا بعد إدانته في عام 2009 بقتل الراقصة اللبنانية سوزان تميم في دبي.

بنك كريدي سويس
هشام طلعت مصطفى

أما والد زوجة جمال مبارك وهو محمود يحيى الجمال، الذي أدين بتهمة التربح بالفساد يمتلك أيضا هو الآخر حسابا في بنك كريدي سويس من عام 2006 حتى عام 2013، وبلغت الأموال في الحساب نحو 20 مليون فرنك سويسري.

بنك كريدي سويس
محمود يحيى الجمال والد زوجة جمال مبارك

ويقول خبراء أن هذا البنك جزء صغيرة من شبكة بنوك سويسرية ودولية كانت ملجأ لأموال بالمليارات مصريًا وعربيًا، نقلها مسؤولون من تلك الدول ورجال أعمال مرتبطين بهم، وقد حاولت مصر بعد الثورة استرجاع تلك الأصول، لكن المحامي وليد نصار الذي شارك في جهود تلك العملية، فإن البنوك الأجنبية أقامت بانتظام علاقات شخصية مع العملاء الأثرياء من مصر وساعدوهم في إستقبال تلك الأموال ونقلها خارج البلاد، مما جعل استرداد تلك الأموال مستحيلًا.

موضوعات تهمك:

حسني مبارك لم يكن منحطا؟

محمد مرسي وحسني مبارك كيف كانت علاقة الرئيس المنتخب بالمخلوع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة