برشلونة ينهار.. ميسي سيفعلها ولا حل لدى الإدارة

برشلونة من جديد يتعرض للهزيمة، هذه المرة من فريق خيتافي، حيث الفريق الكاتالاني لا يزال يعاني ويعاني على الرغم من الأسماء القوية التي يتمتع بها الفريق وعلى رأسهم الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي، فالفشل المحلي قادم بعد الفشل الأوروبي في آخر عامين الذي جاء بشكل بشع على جماهير النادي الكاتالوني.

وبعد الهزيمة ازداد ابتعاد ليونيل ميسي الأسطورة، عن الفريق وازدياد رغبته في البقاء في الدوري الإسباني، باحثا عن تحدي جديد، بعد معاناته في آخر موسمين مع النادي، وسط ضعف فني وإداري، وهو ما سيزيد الأمور سوءا في النادي الإسباني الذي يحلم بالعودة إلى أمجاده الأوروبية والعالمية مجددا.

الأمور ازدادت سوءا في ظل عدم مقدرة النادي على الحصول على خدمات لاعب قريب من حجم ميسي، ولعل صفقة نيمار كانت لتضبط الأمور قليلا لولا فشلها أيضا لأسباب مادية، أما عن صفقة أنطوان جريزمان التي تعد أفضل صفقات الميركاتو السابق فلن ترقى بحال إلى صد رياح رحيل الأسطورة الأرجنتية.

برشلونة يعرف ذلك جيدا لكن رغبة ميسي في الرحيل باتت محتومة الأمر الذي دفع مدرب الفريق، رونالد كومان، للإعلان عن قبوله رحيل ميسي عن النادي إلى المان سيتي حيث المخضرم بيب جوارديولا، العام المقبل، بعد أن صارع ميسي على الرحيل وسط رفض من إدارة النادي الكاتالاني التي على ما يبدو رضخت لفكرة أن لعب ميسي لصالح فريقها جبرا لن يكون مفيدا بأي حال، وأصبح شيئا مستحيلا ترويض أسطورة كميسي له من النفوذ ما ليس للفريق كله.

ويريد كومان تدعيم صفوف الفريق في انتقالات الشتاء من خلال التوقيع مع جيني فينالدون لاعب الوسط المهاجم وأيضا الجناح الهولندي، بالإضافة إلى إريك جارسيا المدافع، وفقا لصحيفة ميرور البريطانية،

بينما ذكرت تقارير صحفية أن السيتي عرض 15 مليون جنيه استرليني من أجل ضم ليونيل ميسي في يناير وفقا لصحيفة ديلي ستار، وهو ما يرعب إدارة برشلونة ليس فكرة هذا المبلغ الزهيد المعروض، ولكن أن يبيعه مقابل هذا المبلغ أو يرحل ميسي بنهاية الموسم مجاناا،

التقارير تؤكد أيضا أن النادي الإسباني يعاني من ضائقة مالية، حيث قرر الفريق تخفيض أجور اللاعبين من الفريق الأول، إلا أنه لم يقبل بتخفيض العقود سوى مارك أندريه تير شتيجن وفرينكي دي يونج وكليمان لينجليه، بينما قد يدفع ذلك النادي العملاق للقبول برحيل ميسي مقابل هذا المبلغ الزهيد لحفظ ماء الوجه والحصول على أي مقابل مادي يساند الفريق في محنته المالية التي تضربه حاليا.

معاناة برشلونة ليست مادية فقط، ولكنها معنوية فسيد أوروبا خلال سنوات خلت، لا يمكنه حتى التفكير أو تخيل كيف حدث له كل هذا في ظل وجود ميسي، كما أنه لا يمكنه حتى أن يعي كيف يمكن أن يحدث للفريق في حال رحيل ميسي، وهو أمر بات محتوما.

موضوعات تهمك:

موعد مباراة الزمالك والرجاء والتشكيل المتوقع والقنوات الناقلة

قد يعجبك ايضا