رسالة تصل لطهران تهدد بوقوع حرب مدمّرة

تلقّى الرئيس الإيراني حسن روحاني، رسالة من الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد، اليوم الأربعاء، تتحدث عن “التخطيط لوقوع حرب مدمرة جديدة في الشرق الأوسط والخليج”.

وجاء في رسالة نجاد, أنه “يُستدل من كل التطورات والمواقف والأخبار التي تنشر في مختلف وسائل الإعلام حول العالم أنه تم التخطيط لوقوع حرب مدمرة جديدة في الشرق الأوسط والخليج الفارسي”.

وقال نجاد: “يتعين على جميع المسؤولين منع اندلاع الحرب باتخاذ الإجراءات الضرورية والعاجلة”.

وأضاف “أتوقع منكم، بصفتكم رئيس الجمهورية الإسلامية، بذل كل جهد ممكن في هذا الاتجاه. مما لا شك فيه أن دول المنطقة ستكون ممتنة للمسؤولين الذين بذكائهم وشعورهم بالمسؤولية سيمنعون الضرر المادي والروحي الذي يمكن أن يحصل بسبب الحروب”.

ولا تستبعد إيران أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بأي عمل عسكري ضدها.

ويرى محللون, أن الولايات المتحدة تعبت من حالة الاستنفار، وهي تنتظر انتقام إيران لقاسم سليماني.

وفي وقت سابق, هدد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، علي حاجي زادة العدو الإسرائيلي بقوله: “لدينا أمر عام من المرشد، علي خامنئي، بتسوية حيفا وتل أبيب بالأرض، في حال ارتكبت أي حماقة ضد إيران، وعملنا طيلة السنوات الماضية لنكون قادرين على ذلك”.

وكانت طهران قد أعلنت قبل أيام أنها لن تسمح بظهور غواصة إسرائيلية بالقرب من مياهها الإقليمية وهددت بتدميرها دون سابق إنذار ، الأمر الذي رفع من حدة التوتر في المنطقة.

و تقول استخبارات العدو الإسرائيلي إن هنالك عمل عسكري محتمل من جانب إيران ضد الولايات المتحدة وإسرائيل, انتقاماً لاغتيال قائد فيلق القدس الإيراني, قاسم سليماني.

وتؤكد التقارير, عبور غواصات تابعة للعدو الإسرائيلي من طراز دولفين, قناة السويس, في طريقها إلى الخليج العربي, والتي من المحتمل أن تكون مجهزة بأسلحة نووية.

قد يعجبك ايضا