الصين تبدأ أكبر مناورات عسكرية حول تايوان وتحاكي حصارها

بدأت الصين تدريبات عسكرية حول تايوان اليوم الخميس، في أكبر مناورات تنظمها على الإطلاق في محيط الجزيرة، بحسب ما أعلنت القناة التلفزيونية الصينية الحكومية.

يأتي ذلك في استعراض قوى ضخم للقوات الصينية، ردًا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان.

فيما أعلن الجيش التايواني استعداده للحرب، لكنه أكد أن استعداداته لا تعني سعيه إلى الحرب.

وقالت القناة في رسالة نشرت على شبكة ويبو للتواصل الاجتماعي، أن “التدريبات بدأت”، وهي أكبر مناورات عسكرية بدءًا من ظهر اليوم الخميس بالتوقيت المحلية (4:00 فجرًا بتوقيت جرينتش)، وذلك في عدة مناطق حول تايوان عند طرق التجارة المزدحمة.

وتجري تلك التدريبات في سلسلة في المناطق التي تطوق تايوان وبعضها على بعد عشرين كيلومترًا فقط عن الساحل التايواني وستستمر حتى ظهر يوم الأحد.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز، نقلًا عن محللين عسكريين أن التدريبات ستجري على مدى غير مسبوق لإن الصواريخ ستحلق فوق تايوان للمرة الأولى، وهذه هي المرة الأولى التي يطلق فيها الجيش الصيني ذخيرة حية ونيران مدفعية بعدية المدى فوق مضيق تايوان.

وفي إجراء احترازي لضمان السلامة منعت إدارة الأمن البحري الصينية السفن من دخول مناطق المناورات المعنية، وأفاد مصدر عسكري لصيني لوكالة فرانس برس أنه في حال اصطدمت القوات التايوانية عمدًا بالجيش الصيني وأطلقت رصاصة واحدة عرضًا سيرد الجيش بقوة وسيكون على الجانب التيواني تحمل كل العواقب.

وتقول بكين أن تلك التدريبات وتدريبات أخرى محدودة بدأت في الأيام الأخيرة هي إجراء “ضروري وشرعي” بعد زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان.

وقال هوا تشون ينج المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية للصحفيين أن “الولايات المتحدة هي المحرض والصين هي الضحية والصين في وضع دفاع شرعي عن النفس”.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا وهي رسمية أن تلك التدريبات تحاكي حصار الجزيرة وتشمل مهاجمة أهداف في البحر وضرب أهداف على الأرض والسيطرة على المجال الجوي.

في هذا الوقت أعلن الجيش التواني أنه يستعد للحرب من دون السعي إليها، وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان أن وزارة “الدفاع الوطني الوطني تؤكد أنها ستلتزم مبدأ الاستعداد للحرب من دون السعي للحرب”.

موضوعات تهمك:

نهاية «قرن المهانة»: الصين ترسم خطوطها الحمراء

قد يعجبك ايضا