أسباب تمسك الفتاة بزوج يشبه أبيها

“كن القدوة لابنتك دومًا، لعلها يومًا تبحث عن الزوج الذي يشبهك”، يمتلك الأب الحنون أهم خلايا الحب داخل قلب نجلته.

و عندما ياتي الوقت المناسب الذي تبحث فيه الفتاة عن فتى الأحلام، أو زوج المستقبل، فإن صورة أبيها لن تغيب عن نظرها.

الأمر الذي يدعو كافة الآباء للتفكير مليًا، فإن كل تصرفاتك تقع تحت مجهر التحري الصغير الذي يُدعى “ابنتك”.

لذلك عليك ان توازن بين كونك القدوة المثالية للزوج الصالح، و في الوقت ذاته تحافظ على الشروط المناسبة، التي تجعلها تراه جيدًا.

نظرة الفتاة لأبيها

لابد لكل أب أن يعرف جيدًا، ان الفتيات دائمًا ما تنظر لأبيها نظرة محللة و عميقة.

حتى إنها إذا أحبت أبيها، فإنها تسعى للارتباط بشخص يمتلك نفس المواصفات، من حيث الأخلاق، و حتى الشكل إن وُجد.

و في حالة انتقادها له، فإنك – عزيزي الأب – بتصرفاتك البغيضة تُسبب لنجلتك تشوه نفسي عن فكرتها عن كافة الرجال.

أسباب تعلّق الابنة بأبيها

كشفت دراسة برازيلية لمعهد باوليستا في مدينة ساو باولو، المتخصص بالدراسات الاجتماعية، عن أسباب تعلّق الابنة بأبيها.

حيث قالت الدراسة إن تعلق الفتاة بأبيها أو العكس مرتبطان في الحقيقة بتصرفات الأب ومعاملته لأولاده.

و أرجعت الدراسة ذلك إلى تقدير الفتيات بما فيهن نقاط ضعف.

وعندما تتزوج تحزن لأنها ستترك منزل هذا الأب لتعيش مع رجل آخر ربما لا يكون بنفس المستوى من العقل الناضج لوالدها.

معوقات تواجه الفتاة

و من المصاعب التي تعيق زواج فتيات كثيرات؛ هو العثور على زوج يشبه أبيها.

وذلك لأنهن ترفضن الزواج من رجال لا يملكون ولو جانبًا من الشبه مع الأب.

فقد أكدت الدراسة أن نسبة 7% من النساء لا تتزوجن على الإطلاق.

فهن يرفضن حتى فكرة الزواج ما لم يكن الشريك المستقبلي يملك أوجه تشابه مع أبيها.

هذه النسبة هي على مستوى العالم، بحسب دراسات عالمية.

كما أنه مثل نسبة 10% من حالات الطلاق، بعد أن تصاب الفتاة بخيبة أمل كبيرة.

وذلك عندما تعثر على رجل تعتقد أنه سيعاملها كما كان والدها يعاملها.

أسباب تمسك الفتاة بزوج يشبه أبيها

مبادئ الصداقة

تعتقد الفتاة أن زوجها قادر على نشر مبادئ الصداقة الحقيقية

لذلك فإذا كان زوجها يملك هذا الجانب فإنه سينشر أيضاً مفاهيم جيدة بين الناس.

الحنان و القلب النقي

تعتقد الفتاة المحبة لأبيها أن زوج مستقبل لابد و أن يمتلك أكبر قلب في العالم.

فهي تعتبر والدها مثالاً لها في الحياة، ولن تقبل برجل لا يملك هذا القلب الكبير.

الجانب المشرق

إذا كان قوياً وعادلاً وقادراً على حل المشاكل بطرق صحيحة يزرع في شخصية أبنائه جانباً متفائلاً.

والفتاة بالطبع تحب هذا الجانب في الرجل.

يحمل المسئولية

مهما بلغت الفتاة من استقلالية فكرية، أو مادية، فإنها ترغب في الزواج برجل يملك عمله الخاص.

حيث تحبذ امتلاكه للجانب نفسه من التفكير حول العمل الجاد، وكسب لقمة العيش بكرامة.

الرجل الفكاهي

لأنها تحب أن تكون مع رجل يضحكها كما كان والدها يضحكها ويضحك من كان حوله.

إلى جانب قليل من الدلال، و العطف، و هي أهم الصفات التي تميّز الآباء.

 

اقرأ أيضًا – كيف تشجعين طفلك على حب القراءة؟