مظاهرات في أرمينيا مطالبة برحيل باشينيان

نظّمت المعارضة الأرمينية تجمعاً ضخماً في ساحة العاصمة يريفان, تحت عنوان “أرمينيا بدون نيكولا”, مطالبة رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بالرحيل.

وأعلن ممثل الحزب الأرميني المعارض, غيخام مانوكيان, أنه “في غضون عامين ونصف العام وصلنا إلى درجة بات المواطنون يشعرون بالاشمئزاز من سياسة واسم نيكولا”.

وتتهم المعارضة باشينيان بخيانة المصالح الوطنية وتطالب باستقالته, كما تحمله مسؤولية الهزيمة التي تلقتها أرمينيا جراء خسارة جزء من سيادتها في ناغورني قره باغ.

وانفجر الصراع بين أذربيجان وأرمينيا صباح 27 سبتمبر 2020,  حيث شهدت المنطقة الحدودية اشتباكات عنيفة بين القوات الأذربيجانية والأرمنية, وأعلن كلا الجانبين عن سقوط ضحايا عسكريين ومدنيين, وعلى إثرها أعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة في البلاد, بينما فرضت أذربيجان الأحكام العرفية وحظر التجول, تبعها إعلان التعبئة الجزئية في أذربيجان.

وفي وقت سابق, وقعت أذربيجان وأرمينيا على اتفاق ينهي الصراع المسلح الدائر حول إقليم قره باغ.

ويأتي التوقيع على اتفاق السلام الأخير عقب ستة أسابيع من القتال العنيف بين الطرفين, كما نصّ الاتفاق على احتفاظ أذربيجان بالأراضي التي سيطرت عليها قواتها في إقليم قره باغ في القتال الأخير.

وتعود جذور الصراع في قره باغ إلى عام 1988، عندما أعلن إقليم قره باغ الحكم الذاتي وانفصاله عن جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفييتية.

قد يعجبك ايضا