إحياء ذكرى ضحايا النزاع في قره باغ

زار رئيس جمهورية ناغورني قره باغ (الغير معترف بها) أرايك هاروتيونيان, النصب التذكاري في مدينة ستيباناكيرت، ووضع إكليلا من الزهور تكريما لذكرى القتلى خلال الحرب.

وقال هاروتيونيان “أنحني أمام أقارب الضحايا. ستبقى ذكراهم في قلوبنا إلى الأبد”.

وتم إعلان فترة حداد لمدة ثلاثة أيام في جمهورية أرمينيا وناغورني قره باغ من 19 إلى 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وانفجر الصراع بين أذربيجان وأرمينيا صباح 27 سبتمبر 2020,  حيث شهدت المنطقة الحدودية اشتباكات عنيفة بين القوات الأذربيجانية والأرمنية, وأعلن كلا الجانبين عن سقوط ضحايا عسكريين ومدنيين, وعلى إثرها أعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة في البلاد, بينما فرضت أذربيجان الأحكام العرفية وحظر التجول, تبعها إعلان التعبئة الجزئية في أذربيجان.

وفي وقت سابق, وقعت أذربيجان وأرمينيا على اتفاق ينهي الصراع المسلح الدائر حول إقليم قره باغ.

ويأتي التوقيع على اتفاق السلام الأخير عقب ستة أسابيع من القتال العنيف بين الطرفين, كما نصّ الاتفاق على احتفاظ أذربيجان بالأراضي التي سيطرت عليها قواتها في إقليم قره باغ في القتال الأخير.

وتعود جذور الصراع في قره باغ إلى عام 1988، عندما أعلن إقليم قره باغ الحكم الذاتي وانفصاله عن جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفييتية.

قد يعجبك ايضا