فرنسا تعتزم سحب قواتها من الساحل الأفريقي

أكد رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال، فرانسوا لوكوانتر، أن بلاده تفكر “بجدية” في سحب قواتها من منطقة الساحل الأفريقي.

وقال لوكوانتر: “من المرجح أن تقوم فرنسا بانسحاب جزئي لقواتها في الأيام أو الأسابيع المقبلة، وفق ما نقلت صحيفة “لوموند” الفرنسية.

وأضاف “بمجرد أن أتمكن من تقليص تواجد الجيوش الفرنسية هناك، سأفعل ذلك”.

كما أشار إلى أنه “لا مجال للسماح للروس والصينيين بملء الفراغ الذي سيتركه الجيش الفرنسي في حالة الانسحاب الجزئي لقواته في منطقة الساحل”.

وتعمل القوات الفرنسية في منطقة الساحل الأفريقي بمؤازرة عدد من التشكيلات والبعثات العسكرية الإقليمية والدولية.

وتشارك القوات الفرنسية المنتشرة في تشاد منذ ستين عاماً في دعم وتدريب الجيش التشادي، بهدف محاربة المجموعات المسلحة بدول الساحل الأفريقي، ورغم ذلك خرجت احتجاجات عديدة في عدد من عواصم هذه الدول رفضا لانتشار القوات الفرنسية هناك.

وفي قت سابق, أعلنت باريس مصرع 13 جندياً من مواطنيها، في حادث تحطم مروحيتين عسكريتين في جمهورية مالي الأفريقية، الأمر الذي اتخذه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ذريعةً ليعلن في مؤتمر صحافي أن بلاده تدرس جميع الخيارات الاستراتيجية المتعلقة بوجودها العسكري في منطقة الساحل الأفريقي.

 

قد يعجبك ايضا