بعد وفاته.. أبرز محطات نور الدين يزيد وزير الداخلية الجزائري الأسبق

نور الدين يزيد زرهوني

توفي اليوم الجمعة، وزير الداخلية الجزائرى الأسبق نور الدين يزيد زرهوني، عن عمر ناهز الـ83 عاما، خلال تواجده في مستشفى العاصمة العسكري لتلقي العلاج من مرض عضال.

أبرز محطات نور الدين يزيد زرهوني

التحق نور الدين يزيد زرهوني، بصفوف “جيش التحرير الوطني” المقاوم للاستعمار الفرنسي، مبكرا، ثم انضم بعدها إلى وزارة التسليح والاتصالات العامة، المستحدثة في الحكومة الجزائرية وقتها، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية.

وفي عام 1958، تم تكليف الفقيد بتسيير عملية إنشاء مديرية التوثيق والأبحاث، ثم تكليفه بعدها بتسيير مصالح جهاز المخابرات لجيش التحرير الوطني.

وكان نور الدين يزيد، ضمن أحد أفراد الوفد الجزائري فى مفاوضات “إيفيان” عام 1961، التي سبقت استقلال الجزائر وذلك بصفته خبيرا عسكريا، وبعد الاستقلال، تقلد مسئولية قسم العمليات التابع للأمن العسكري.

ومثل زرهوني بلاده الجزائر كسفيرا في عدة عواصم منها واشنطن ومكسيكو وطوكيو، قبل أن يتولى بعدها عدة مناصب سامية في الدولة، منها حقيبة وزارة الداخلية في “1999- 2010” كما تقلد منصب نائب الوزير الأول في حكومة أحمد أويحيي.

موضوعات تهمك:

عفو رئاسي عن آلاف المسجونين بالجزائر

قد يعجبك ايضا