ألمانيا لا تستبعد توسيع الاتحاد الأوروبي عقوباته على بيلاروس

وجّه وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، كلمةً إلى المشاركين في مؤتمر عبر الفيديو نظم تحت عنوان “منتدى مينسك”, لم يستبعد فيها  أن يقوم الاتحاد الأوروبي بتوسيع عقوباته المفروضة على بيلاروس في حال رفض سلطاتها بدء الحوار مع المعارضين المحتجين.

وأضاف ماس: “إذا لم يستجب لوكاشينكو وأنصاره، فسوف نوسع هذه العقوبات خطوة تلو الأخرى، هذا هو قرار الاتحاد الأوروبي”، مضيفا: “نحن نتشاور مع شركائنا الأوروبيين حول كييفية جمع أدلة دامغة على انتهاكات يومية لحقوق الإنسان في بيلاروس، وبدء مقاضاة المسؤولين عنها في نهاية المطاف”.

ويشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سبق وأن فرض حزمتين من العقوبات ضد بيلاروس (التي شملت رئيسها ألكسندر لوكاشينكو).

وتستمر حركة الاحتجاج ضد الرئيس الكسندر لوكاشينكو، الذي يتولى منصبه منذ فترة طويلة، وذلك رغم القمع العنيف لها من قبل الشرطة ، وهو الأمر الذي أدانه الاتحاد الأوروبي بوصفه إساءة استخدام للسلطة.

وتشهد البلاد كل عطلة نهاية أسبوع (يوم الأحد) منذ الانتخابات احتجاجات جماهيرية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض عقوبات على لوكاشنكو وعدد من حلفائه، وفرض حظر سفر وتجميد أصول بسبب تزوير أصوات والعنف الذي تستخدمه الشرطة.

وسبق وأن واجهت قوات الأمن المتظاهرين في مينسك بقمع عنيف مستخدمة الرصاص المطاطي لتفريق التجمعات, وقد هددت السلطات باستخدام الذخيرة الحية بحق المتظاهرين.

 

قد يعجبك ايضا