الأكاديمية المفرج عنها من إيران تصدر بياناً

مؤمن صالح26 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
مؤمن صالح
أخبارالعالم
Ad Space
الأكاديمية المفرج عنها من إيران تصدر بياناً

أصدرت كايلي مور جيلبرت بياناً عبر وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية, اليوم الخميس, أعربت فيه عن شكرها لداعميها والقائمين بالجهود الدبلوماسية التي أمنت حريتها بعد إطلاق سراحها من السجن الذي قضت فيه أكثر من عامين في إيران.

وقالت كايلي, المتخصصة في سياسات الشرق الأوسط بجامعة ملبورن, بعد أن غادرت إيران، إنها ممتنة للعمل الذي بُذل من أجل الإفراج عنها.

وأضافت في البيان “شكرا أيضا لكم جميعا يا من دعمتموني ونظمتم حملات من أجل حريتي”.

وقالت: “جئت إلى إيران كصديقة وبنوايا طيبة، وغادرت إيران بتلك المشاعر، دون أن تُمس فحسب، بل زادت قوة”.

وكان الحرس الثوري قد اعتقل الباحثة البالغة 33 عاما، في 2018، بعد حضورها مؤتمرا في مدينة قم في وسط إيران.
وقد وجهت إليها تهمة التجسس وحكم عليها بالسجن عشر سنوات.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الإيرانيين الثلاثة كانوا محتجزين في تايلاند منذ 2012، بتهمة التآمر لتنفيذ تفجير بقنبلة. وأكدت السلطات التايلاندية أن الإيرانيين الثلاثة الذين أُلقي القبض عليهم آنذاك رُحِلوا وأعيدوا لبلدهم أمس الأربعاء.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة