باكستان تتهم الجيش الهندي بقصف حفل زفاف في قرية باكستانية

مؤمن صالح23 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
مؤمن صالح
العالم
Ad Space
باكستان تتهم الجيش الهندي بقصف حفل زفاف في قرية باكستانية

أصدرت وكالة العلاقات العامة لدى الجيش الباكستاني بياناً أعلنت فيه أن 11 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال أصيبوا بجروح، نتيجة إطلاق القوات الهندية النار على مشاركين في حفل زفاف بقرية باكستانية حدودية.

وقال البيان أن “11 مدنيا بريئا، بينهم 6 نساء و4 أطفال، جرحوا اليوم الأحد عندما انتهك الجيش الهندي دون مبرر وقف إطلاق النار في قطاع خيراتا على طول خط السيطرة، بإطلاق صواريخ وقذائف هاون ثقيلة على المدنيين خلال حفل زفاف في قرية جيغجوت”.

كما وصفت السلطات الباكستانية “الهجوم المتعمد” للجيش الهندي على المدنيين بأنه “عمل غير أخلاقي وغير مهني واستخفاف تام بحقوق الإنسان”، وانتهاك لاتفاقية وقف إطلاق النار لعام 2003.

وفي وقت سابق, هاجمت مجموعة من أربعة أفراد مسلحين بمسدسات وقنابل مبنى البورصة في مدينة كراتشي الباكستانية ما أسفر عن مقتل حارسي أمن وشرطي قبل أن تقتل قوات الأمن المهاجمين.

ويتعرض سكان كشمير الواقعون تحت السيطرة الهندية لعدد من الانتهاكات، وبحسب تقرير لصحيفة الجارديان البريطانية، تعرَّض للانتهاكات بين الأعوام 1990 و2014، اتهم150 ضابطاً هندياً بارتكاب 1080 حالة تصفية خارج القانون، والمسؤولية عن اختفاء 172، إضافة إلى حالات العنف والتعذيب والاغتصاب.

كما تتهم الهندُ باكستان بدعم المجموعات المسلحة في كشمير، وترى أن سبب المقاومة الداخلية هو الدعم الباكستاني، في المقابل تتهم باكستان الهند بدعم حركة القومية المتحدة في باكستان، وهي فصيل مسلح يسعى إلى السيطرة على كراتشي، إضافة إلى دعمها السابق لانفصال بنغلادش.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة