الغرامة والهبوط في انتظاره.. ماذا حدث في لاتسيو؟

كشف تقرير صحفي إيطالي، اليوم الأربعاء، أن فريق لاتسيو قد يواجه عقوبة قاسية من جانب الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، بسبب انتهاك البروتوكول الخاص بكورونا.

وفتح الاتحاد الإيطالي، تحقيقا مع نادي العاصمة، حيث قد تصل العقوبة إلى فرض غرامة كبيرة، بالإضافة إلى استبعاد الفريق من الدوري.

وظهرت حالات جديدة مصابة بكورونا في صفوف لاتسيو، قبل مباراته أمام فريق زينت الروسي في بطولة دوري أبطال أوروبا، مما اضطر الاتحاد الإيطالي للتدخل.

وقالت صحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الإيطالية، إن مكتب المدعي العام فتح تحقيقًا في لاتسيو بسبب انتهاك محتمل للبروتوكول الصحي المعمول به خلال جائحة كورونا.

وتشمل الحالات المصابة في الفريق كلا من، تشيرو إيموبيلي ولوكاس ليفا وتوماس ستراكوشا، حيث تم منعهم من السفر إلى روسيا من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، ولم يشاركوا في مباراة الفريق الأسبوع الماضي أمام بروج.

وأضافت الصحيفة، أن مكتب المدعي العام أجرى مقابلة مع رئيس نادي لاتسيو كلاوديو لوتيتيو وطبيب النادي إيفو بولشيني، قبل الحصول على تقارير فحوصات المسحة التي خضع لها اللاعبين قبل مباراتي بروج وتورينو.

و وأوضحت، أن العقوبات المشار إليها في المادة الثامنة تطبق على النادي المسؤول اعتمادًا على خطورته وتتراوح ما بين الغرامات والهبوط إلى المركز الأخير والاستبعاد من البطولة.

موضوعات تهمك:

تقرير: كلوب في حسابات برشلونة

قد يعجبك ايضا