ماذا فعل المماليك بمصر؟!

ماذا فعل المماليك بمصر؟!

كما يبين ويوضح د. أسامة السعداوى تطور التاريخ المصري القديم طبقا لحجر باليرمو الذي يسجل بوضوح تام تقويما لأهم أحداث التاريخ المصري في الفترة ما قبل طوفان نوح وحتى بدايات عصر بناة الأهرامات كما يلي :
ــــ أولا .. عهود ما قبل طوفان نوح ..
ــــ ثانيا .. عهود بناء السفن في مصر .. واستمرت حوالي ألف عام .. وهي أول مرحلة بعد الطوفان ..
ــــ ثالثا .. عهود ما قبل الأسرات المصرية .. واستمرت حوالي ألفي عام .. وفي هذه المرحلة سعى المصريون القدماء للاستقرار في الأراضي الزراعية الخصبة على امتداد شمال وادي النيل والاستفادة من خصوبة الأرض التي وفرها لهم النهر بكل خيراته .. وها أنا أكشف سرا لم يعرفه أحد من قبل وهو ــــ أن منازل الفلاحين المصريين في هذه الحقبة كانت عبارة عن القوارب والمراكب والصنادل البحرية التي أجادوا صنعها من قبل كل حسب مقدرته .. فالأغنياء كانوا يسكنون الصنادل المتسعة ويضعون فيها كل أمتعتهم وأدوات معيشتهم بل وحيواناتهم الأليفة أيضا .. وكانت هذه المراكب تحميهم من هجمات الوحوش البرية والبحرية التي كانت منتشرة بكثافة آنذاك .. كما كانت تحميهم أيضا من فيضانات النهر العاتية .. فاذا ارتفعت مياه النهر ارتفعت معها منازلهم العائمة .. واذا انخفضت مياه النهر انخفضت معها تلك المنازل .. ولا ننسى أن المصريين المعاصرين كانوا يسكنون أيضا العوامات النهرية حتى نهاية القرن التاسع عشر ..
ــــ رابعا .. عهود بناة الأهرامات .. وطبقا للمؤرخ المصري القديم المعروف حاليا باسم مانيتون .. فإن تلك العهود بدأت حوالي خمسة آلاف عام قبل الميلاد واستمرت حوالي ألفي عام .. وقد سماها علماء المصريات بعصر المملكة المصرية القديمة وعصر بداية الأسرات الملكية المصرية .. ولكن من الواضح من قراءة النصوص المصرية القديمة أن تلك المرحلة شهدت استقرار اللغة المصرية القديمة بشكل مذهل وهو ما توضحه نصوص الأهرامات الكثيفة .. كما شهدت أيضا ثورة هندسية هائلة في فنون البناء والمعمار كما جسدها بناء هرم خوفو المعجزة .. كما أن تلك المرحلة شهدت أيضا بداية تسجيل مراحل تطور الديانة المصرية القديمة وظهور تدوين أسماء بعض الأنبياء والرسل فيها .. وهو ما أطلق عليهم علماء المصريات ” الآلهة المصرية القديمة ” ..
ــــ خامسا .. عهود الاستقرار الزراعي والصناعي والديني في مصر .. وقد استمرت تلك العهود حوالي ألف عام .. وقد سماها علماء المصريات عصر المملكة المصرية المتوسطة .. وفي تلك الحقبة شهدت مصر نهضة زراعية وصناعية وعلمية هائلة مهدت لكي تصبح مصر واحدة من أعظم الحضارات الإنسانية التي عاصرها الإنسان في تاريخه على كوكب الأرض ..
ــــ سادسا .. عهود الانفتاح المصري والاتصال بالدول الأخرى والحضارات المعاصرة والاحتكاك بها والدخول في صراعات وحروب معها .. وقد استمرت تلك الحقبة حوالي ألفي عام .. وقد سماها العلماء عصر المملكة المصرية الحديثة .. وفيها كانت مصر هي الأقوى عالميا بكل المقاييس الحضارية المعروفة .. وفيها أيضا كانت تحضر إلى مصر وفودا من معظم دول العالم لتلقي العلم والدراسة ..
ــــ سابعا .. عهود تعرض مصر لغزوات متتالية شرسة .. وقد استمرت تلك الحقبة منذ حوالي عام 1000 قبل الميلاد وحتى خروج الانجليز من مصر نهائيا عام 1956 م بعد الغزو الثلاثي لمصر .. وكانت أكثر تلك الغزوات شراسة هي الغزو الروماني الذي بدأ عام 30 قبل الميلاد والذي استطاع تغيير التركيبة الديموغرافية لمصر .. وفيها تم أيضا الاعلان رسميا بأن مصر هي دولة مسيحية قبطية لأول مرة في تاريخها وكان ذلك في بداية القرن الخامس الميلادي .. وفي هذه الفترة أيضا شهدت مصر صراعا وحشيا ودمويا بين معتنقي الديانات والعقائد المختلفة .. وفيها أيضا تم محو اللغة المصرية القديمة وتدمير كافة المعابد المصرية القديمة أو الاستيلاء عليها .. وفي هذه المرحلة تعرضت مصر أيضا لغزو المماليك الآسيويون الذين استولوا على مقاليد الحكم في مصر وعلى قيادة الجيش المصري لقرون طويلة استطاعوا خلالها السيطرة على عادات وتقاليد الشعب المصري التي توارثها عن أجداده منذ آلاف السنين ثم نسبوها لأنفسهم بعد ذلك .. ولمحو آثار هذه الجريمة الحضارية الكبرى كان شغلهم الشاغل هو عزل الشعب المصري عن علمائه وتراثه وعن تاريخه الحضاري السابق وإبقائه في ظلام الجهل وعمى الأمية ..

موضوعات تهمك:

طومان باى : يضحى بروحه ويقول انى راحل ومصر باقية ” تعرف على التفاصيل”

مخطوط إسلامى هام يعود من لندن الى دار الكتب المصرية

مقام النبي موسي: تم ترميمه واقامة فندق و مطعم ومزار سياحى فى محرابه