وفاة بكورونا كل 33 ثانية في الولايات المتحدة

قالت تقارير صحفية، أنه في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك وفاة بكورونا كل 33 ثانية خلال أيام الأسبوع الماضي، في أسوء وضع ممكن أن تصل له العدوى بالبلاد.

وتسبب المرض في قتل ما يزيد عن 18 ألف شخص في الأيام السبع الأخيرة حتى يوم 20 ديسمبر/ كانون الأول، بزيادة بلغت 6.7 بالمائة عن الأسبوع السابق عليه، ليسجل مستوى قياسي جديد وفقا لتحليل وكالة رويترز وبيانات وتقارير الولايات والمقاطعات.

وعلى الرغم من المناشدات من قبل المسؤولين بدعوى عدم السفر خلال موسم عطلة نهاية العام تم فحص 3.2 مليون شص بالمطارات الأمريكية خلال أيام الجمعة والسبت والأحد.

ويزداد القلق لدى المسؤولين الأمريكيين من زيادة الإصابات خاصة في أيام عطل أعياد الميلاد حيث تتجاوز طاقة المستشفيات القدرة الاستيعابية وبعضها بالفعل اصبح ممتلئ بعد احتفالات عيد الشكر.

بينما بدأت البلاد في تطعيم المواطنين باللقاح الجديد حيث أنه لا يزال أمامها وقت من أجل الانتهاء من عملية التطعيم التي قد تستمر لأشهر.

وبلغت أعداد الاصابات بفيروس كورنا في الولايات المتحدة مساء الاثنين 18 مليون إصابة وفقا لما نشرته بيانات جامعة جونز هوبكنز.

ووفقا للبيانات فإن اعداد الاصابات الإجمالية في الدولة التي تشهد أكبر عدد إصابات في العالم، قد بلغ 18 مليونا و11 ألف و449 إصابة، بينما بلغت أعداد الوفيات فيها 319 ألفا و255 حالة وفاة بالمرض.

موضوعات تهمك:

ارتفاع طلبات إعانة البطالة بالولايات المتحدة

قد يعجبك ايضا