وزير الدفاع التركي يلوح بالرد على استفزازات اليونان

حذر وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، اليونان من اختبار صبر تركيا عن طريق الاستفزازت من بينها التهديد الواسع لمياهها الإقليمية في بحر إيجه معتبرا أن إنشاء حلف داخل الناتو يضعفه.

وفي حديث للصحافيين في أنقرة قال خلوصي آكار أن تركيا ترغب في تسوية النزاع مع جارتها اليونان، وهي عضو أيضا في الناتو من خلال الحوار وتحويل بحر إيجه إلى بحر صداقة.

واتهم الوزير في الوقت ذاته أثينا بالاستمرار فيما أسماه بإجراءات استفزازية، منها عسكر الجزر القريبة من البر الرئيسي لتركيا، واعتبره انتهاكا للاتفاقيات الدولية.

وأضاف أنه على الرغم من تلك الاستفزازت فإنهم يقولون لهم “دعونا نتحدث ونتخذ إجراءات من أجل تعزيز الثقة، ننتظركم في أنقرة بالاجتماع الرابع لقد دعوناكم بشكل علني ونحن في الانتظار لكن رغم نهجنا المحب للسلام إلا أنهم يواصلون انتهاك مجالنا الجوي ومياهنا”.

وأشار آكار أنه لا يجب أن تخطى اليونان في حساباتها وأن تعتقد أن هذا الوقت المناسب للتوسع في المياه الإقليمية إلى 12 ميلا، مؤكدا أنه لا يجب أن يختبروا بأي شكل ولا يجب عليهم الدخول في المغامرة تلك، مؤملا أن لا “يرتكبوا هذا الخطأ”.

وتابع قائلا، أنه على الجانبين الاستفادة من الثروات ويعيش الشعبان في سعادة ورخاء، على حد تعبيره.

وقال وزير الدفاع التركي اليونان بزيادة قدراتها العسكرية عبر شراء الأسلحة الغالية ورفع ميزانيتها الدفاعية وتوقيع مذكرات التفاهم واتفاقات تحالف مع دول في إطار الناتو، متسائلا: “لماذا يفعلون ذلك؟ ضد من تلك الأسلحة”.

وأكد أكار أنهم يواصلون سلك طريق أكبر من حجمهم إنشاء حلف داخل حلف يضعف الناتو.

والدولتان عضوان في حلف الناتو، لكن بينهما خلافات كبيرة حول الجارف القاري لمياهيهما الإقليمية، حيث تطمع كل دولة في الاستحواذ على مساحة أكبر من المنطقة البحرية الغنية بالثروات.

وقد تصاعدت التوترات بينهما حتى وصلت إلى حد التلويح بالحرب.

موضوعات تهمك:

تركيا و”إسرائيل”: هل يكتمل مسار تطوير العلاقات؟

قد يعجبك ايضا