وزير الداخلية النمساوي: مهاجم فيينا متعاطف مع داعش

عناصر من الشرطة النمساوية

قال وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، اليوم الثلاثاء، أن المهاجم الذي قتلته الشرطة في حادث هجوم وسط فيينا يوم أمس الاثنين كان “إرهابي”.

وأضاف نيهامر في مؤتمر صحفي، أن فيينا شهدت أمس هجوما من إرهابي واحد على الأقل ولم تشهد النمسا هجوما كهذا منذ عقود، واصفا أن المهاجمين من المتعاطفين مع تنظيم داعش.

وأوضح نيهامر أن الجاني كان يرتدي حزاما ناسفا ومسلحا ببندقية أيضا.

وكانت وزارة الداخلية النمساوية قد أعلنت أنه تم تفتيش منزل المهاجم وتلقت السلطات نحو 20 ألف مقطع فيديو من موقع الهجوم شوهد البعض منها.

وأوضحت في بيان لها أن 4 مدنيين قتلوا ومهاجم في أحداث فيينا بالإضافة لإصابة 15 آخرين.

وحث وزير الداخلية النمساوي المواطنين في فيينا على البقاء بمنازلهم ما امكن بعد إطلاق النار في المدينة ليلا، بينما ذكرت وسائل إعلام أن عمليات إطلاق نار متبادل وسط العاصمة النمساوية وذلك قرب كنيس يهودي وسط أنباء عن تفجير احد المهاجمين لنفسه.

وأظهرت لقطات معروضة على وسائل الإعلام، أن مهاجمي الكنيس كانوا يفرون من موقع الهجوم وهم يحملون أسلحتهم فيما تقوم الشرطة بمطاردتهم ويسمع في المقاطع أصوات إطلاق نار كثيف.

ووفقا للتقارير فإن الهجوم في فيينا وقع مساء الاثني قرب كنيس رئيسي في مدينة شتادتمبل وأكد المستشار سيباستيان كورتس أن الشرطة اعتبرت الحادث هجوما إرهابيا.

موضوعات تهمك:

سقوط ضحايا في هجوم بسلاح أبيض في مقاطعة كندية

تركيا تعلق على هجوم ليون 

قد يعجبك ايضا