لوفيغارو: قلق إسرائيلي من استعداد أمريكي وأوروبي لتوقيع اتفاق مع إيران

محمود زين الدين27 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
محمود زين الدين
تقاريرمميزة
Ad Space
إيران

يشدد الإسرائيليون أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لمنع إيران من امتلاك قدرات نووية.
تعلم الإيرانيون الدرس، وقاموا بتفريق مواقعهم الحساسة بمناطق جبلية ودفنها تحت أطنان من الخرسانة.
كان العديد من علماء الذرة واختصاصيي الصواريخ بعيدة المدى الإيرانيين، ضحايا عمليات تصفية مستهدفة من الموساد.
قام الموساد بعمليات تخريب متكررة لمنشآت إيرانية حيث تعمل أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم، واستخدم القنابل أو فيروسات حاسوب متطورة.
تكثف إسرائيل جهودها الدبلوماسية لتعطيل الاتفاق النووي لكن المهمة تزداد سوءا، حيث يبدو أن أمريكا مصممة على الانضمام لاتفاق نووي دولي مع إيران.
الضربات الإسرائيلية بقدر ما هي مؤلمة ومهينة، إلا أنها لم تعرقل الطموحات النووية الإيرانية سيما المعرفة النووية والتقنية التي تراكمت لدى إيران على مر السنين.
في الأشهر الأخيرة نجح عملاء سريون إسرائيليون على الأراضي الإيرانية في اختطاف واستجواب اثنين من كبار أعضاء الحرس الثوري شاركا في عمليات عسكرية بسوريا.
* * *
تحت عنوان: “إسرائيل تحاول حشد حلفائها ضد الاتفاق النووي مع إيران”، قالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إن الدولة اليهودية قلقة من رؤية الأمريكيين والأوروبيين مستعدين للتوقيع على تسوية جديدة مع إيران، وهو ما جعل الإسرائيليين يكثفون جهودهم الدبلوماسية للتصدي لذلك.
لكن، يبدو أن هذه المهمة تزداد سوءا، حيث يبدو أن الولايات المتحدة مصممة على الانضمام إلى اتفاقية دولية مع إيران، مثل تلك التي أبرمت في عام 2015، والتي انسحب منها دونالد ترامب في 2018، بما يرضي إسرائيل.
ومع ذلك، يسود حاليا شعور بالإلحاح والإثارة. وسيحاول وزير الدفاع بيني غانس اعتبارا من اليوم الخميس، خلال زيارة للولايات المتحدة، إقناع الأمريكيين بعدم التوقيع على اتفاقية مع إيران.
وهي مهمة سيقوم بها أيضا مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال حولاتا. كما أن رئيس الحكومة الاسرائلية يائير لبيد تحدث في هذا الإطار خلال الأيام الأخيرة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني أولاف شولز لإقناعهما بتبني موقف متشدد تجاه إيران.
ويسارع المسؤولين الإسرائيليين إلى التحذير من الإفراج عن الأصول المالية الإيرانية في الخارج، الأمر الذي من شأنه أن يمنح طهران “مئات الملايين من الدولارات” التي يمكن استخدامها لتمويل “الإرهاب في المنطقة وخارجها”. ويعد استخدام القوة هو الحجة النهائية لإسرائيل.
ويعلن الإسرائيليون بصوت عالٍ أنهم لن يشعروا بأي حال من الأحوال بأنهم ملتزمون باتفاق جديد، بينما يلوّحون بتهديدات مستترة بشنّ هجمات على المنشآت النووية الإيرانية. ويشدد الإسرائيليون أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لمنع إيران من امتلاك قدرات نووية.
واعتبرت “لوفيغارو” أن تصريحات الإسرائيليين القتالية هذه ليست كلمات فارغة، موضحة أنه في السنوات الأخيرة، يُنسب إلى الموساد عمليات التخريب المتكررة للمنشآت الإيرانية حيث تعمل أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.
ويقال إن الموساد استخدم القنابل أو فيروسات الكمبيوتر المتطورة. كما كان العديد من علماء الذرة واختصاصيي الصواريخ بعيدة المدى الإيرانيين، ضحايا عمليات تصفية مستهدفة. في الأشهر الأخيرة، نجح عملاء سريون إسرائيليون في اختطاف واستجواب اثنين من كبار أعضاء الحرس الثوري على الأراضي الإيرانية متورطين في عمليات عسكرية في سوريا.
لكن هذه “الضربات” بقدر ما هي مؤلمة ومهينة، إلا أنها لم تعرقل الطموحات الإيرانية حقا، ولا سيما المعرفة النووية والتكنولوجية التي تراكمت لدى إيران على مر السنين.
في عام 1981، وضع سلاح الجو الإسرائيلي على وجه السرعة حداً للطموحات النووية لعراق صدام حسين من خلال تدمير محطة أوزيراك للطاقة، التي بنتها فرنسا.
وخلصت التقرير إلى القول إن الإيرانيين تعلموا الدرس، وقاموا بتفريق مواقعهم الحساسة في مناطق جبلية ودفنها تحت أطنان من الخرسانة.

المصدر: لوفيجارو

موضوعات تهمك:

لوبي إسرائيل بواشنطن يستعد لعرقلة الاتفاق النووي مع إيران

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة