هل تراجعت فرنسا أمام حملة المقاطعة؟

طالبت وزارة الشؤون الخارجية في فرنسا، اليوم الأحد، الدول الإسلامية بعدم مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان لها، أن الأيام القليلة الماضية شهدت دعوات في عدة دول شرق اوسطية بمقاطعة المنتجات الفرنسية، خاصة المنتجات الغذائية، فضلا عن دعوات التظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد، وفقا لرويترز.

وأضافت في بيان لها، أن دعوات المقاطعة تلك لا أساس لها، ويجب أن تتوقف على الفور وكذلك جميع الهجمات ضد فرنسا والتي تدفعها أقلية متطرفة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد استفز المسلمين قبل أيام خلال حفل تأبين المعلم صمويل باتي الذي كان ضحية للكراهية عندما أقدم على ذبحه مراهق شيشاني بسبب الرسوم ذاتها، عندما قال أن المسلمين يريدون الاستحواذ على مستقبل فرنسا ويعرفون أنهم لن يحصلوا على ما يريدون بجود أبطال مطمئني النفس.

وأضاف انه يؤيد ويدعم الرسومات والكاريكاتيرات المسيئة للنبي محمد ولو تقهقر البعض.

وحاول ماكرون تشويه المسلمين وأخذهم بذنب المراهق الشيشاني ووصمهم بالإرهاب، إلا أن حملات المقاطعة للمنتجات الفرنسية، كانت له بالمرصاد احتجاجا على تصريحاته.

وكتب ماكرون منذ قليل، على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك باللغات الثلاث العربية والانجليزية والفرنسية، أنهم لن يتراجعوا خطوة واحدة إلى الوراء بأي حال من الأحوال، مؤكدا تعلقهم بالحرية وضمان المساواة وتعيش الإخاء بزخم، مشيرا إلى أن تاريخهم تاريخ النضال ضد كل أشكال الطغيان والتعصب، وسنستمر، مؤكدا احترامهم لكافة أوجه الاختلاف بروح السلام. حيث لا يقبلون خطاب الحقد والكراهية على حد زعمه.

موضوعات تهمك:

“إلا رسول الله وماكرون خنزير فرنسا”.. كيف رد هؤلاء على الإساءة لنبيهم؟

قد يعجبك ايضا