أوباما وأفغانستان: نهج بنّاء لتغيير روايات وممارسات السياسة

طالبان طالبان في القصر الرئاسي أفغانستان أوباما وطالبان

هذه مقدمة لمقالة تتبنى مقاربة بناءة لشرح كيف ولماذا غيرت إدارة أوباما روايتها السياسية وممارساتها تجاه أفغانستان من عام 2011 فصاعدًا. وهي تدرك أن رواية “الحرب العالمية على الإرهاب” ساعدت في تمهيد الطريق لمجموعة من الممارسات العسكرية المؤسسية والمعتقدات الجماعية التي شكلت عالم ما بعد 11 سبتمبر.

في الوقت نفسه يجادل المقال بأن “بيع” إدارة أوباما لسياستها الأفغانية وفر مساحة لنهج متطور. تضمنت هذه الرواية السياسية “التهديد الوجودي” للجهات المسلحة العابرة للحدود التي تعمل انطلاقاً من منطقة غير خاضعة للحكم بين أفغانستان وباكستان ، والتي تم تخفيض تصنيفها إلى “قابل للاحتواء”. ثلاثة عوامل رئيسية دفعت إلى هذا التغيير: فصل الإدارة الخطابي لطالبان والقاعدة. التصور المتغير بأن التهديد الذي تشكله “القاعدة وأعوانها” تهديد لامركزي. وتغير مفهوم الولايات المتحدة عن أفغانستان على أنها “ملاذ آمن” للإرهابيين العابرين للحدود.

من دراسة نشرت في كامبريدج ريفيو

 

 

قد يعجبك ايضا