نصف عام على حرب أوكرانيا: ما السيناريوهات المتوقعة للحرب؟

محمود زين الدين24 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
محمود زين الدين
تقاريرمميزة
Ad Space
حرب أوكرانيا

لا سبب يشير إلى وقف الصراع، إذ لا تظهر تسويات أو مفاوضات سلام في الأفق، في ظلّ المواقف شديدة التناقض.
يرى خبراء أن الصراع قد يدوم حتى نهاية 2023 بل قد يطول أكثر فهناك بداية لشكل من توازن القوى بين الطرفين.
“روسيا تفتقد الموارد البشرية، إنها غارقة في المستنقع. لكن أوكرانيا أيضاً تفتقد الموارد البشرية لشن هجوم مضاد، وليست لديها أسلحة هجومية ثقيلة”.
“من المحتمل أن يشنّ الجيش الأوكراني عملية واسعة النطاق لاستعادة جزء من منطقة خيرسون، أو حتى مدينة خيرسون، على المدى القريب أو المتوسط”.
بعد ستة أشهر على بدء حرب أوكرانيا لا يبدو النزاع على وشك الانتهاء بل يُرجّح أن يطول، مع تواصُل المعارك والقصف الروسي الذي يخلف ضحايا بشكل يومي.
بوتين لن يتخلّى عن حربه لمجرد انكماش الاقتصاد كما أن “احتياطي الصبر” لدى الروس “أكبر بكثير مما هو لدى الأوروبيين”، وروسيا “تأمل بالفوز عن طريق الاستنزاف”.
“تشهد الجبهة استقرارا، حتى لو استمرّ الجيش الروسي في شنّ هجمات، هناك فقدان للزخم؛ روسيا في موقف دفاعي في جزء كبير من المواقع المتقدّمة وجزء من خطوطها الخلفية بأوكرانيا”.
* * *
بعد ستة أشهر على بدء حرب أوكرانيا، لا يرى الخبراء أنّ النزاع على وشك الانتهاء بل من المرجّح أن يطول، في ظل تواصُل المعارك والقصف الروسي الذي يخلف ضحايا بشكل يومي.
ولا يرى المحلّلون أي سبب وراء وقف الصراع، إذ لا تظهر تسويات أو مفاوضات سلام في الأفق، في ظلّ المواقف شديدة التناقض.
وقال ديميتري مينيك، الباحث في مركز روسيا التابع للمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية: “تشهد الجبهة استقراراً. حتى لو استمرّ الجيش الروسي في شنّ هجمات (محدودة)، إلا أننا نرى أنّ هناك فقداناً للزخم؛ موسكو في موقف دفاعي في جزء كبير من المواقع المتقدّمة وفي جزء من خطوطها الخلفية في أوكرانيا”.
ويضيف: “من المحتمل أن يشنّ الجيش الأوكراني عملية واسعة النطاق لاستعادة جزء من منطقة خيرسون، أو حتى مدينة خيرسون، على المدى القريب أو المتوسط”.
أما بالنسبة لماري دومولين، مديرة برنامج “أوروبا الأوسع” في “المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية”، فقالت: “نحن في طريقنا إلى صراع قد يكون طويلاً جداً، بالنظر إلى أنّ هناك بداية لشكل من أشكال توازن القوى بين الطرفين”.
وتضيف: “يمكننا التفكير في أن الصراع قد يدوم حتى سنة 2023” على الأقل، مشيرة إلى الانتخابات الرئاسية المقرّرة في البلدين سنة 2024. وتتساءل “هل سيلعب ذلك دوراً، وفي أي اتجاه؟”.
من جهته، يرى المحلل السياسي الروسي كونستانتين كالاتشيف في حديث لوكالة “فرانس برس”، أنّ الصراع قد يستمر “لسنوات أخرى”. ويقول: “روسيا تفتقد الموارد البشرية، إنها غارقة في المستنقع. لكن أوكرانيا أيضاً تفتقد الموارد البشرية لشن هجوم مضاد، وليست لديها أسلحة هجومية ثقيلة”.
هل تواصل أوكرانيا المقاومة؟
قد يكون الشتاء صعباً على المجتمع الأوكراني، في ظل احتمال حدوث انقطاع في إمدادات التدفئة.
وتشير دومولين إلى أن “البلاد على وشك التخلّف عن السداد؛ هناك 40 في المائة من المدارس التي لن تتمكن من فتح أبوابها في بداية العام الدراسي. هناك نقص في الوقود”.
وتؤكد الخبيرة أن “الأوكرانيين لديهم الرغبة في تحقيق انتصار تكتيكي على الأقل بحلول الشتاء، لأنّ ذلك سيعيد تحفيز القوات والمجتمع، كما يبرّر مطالبهم من الشركاء الغربيين”.
ويوضح مينيك أنّ الجيش الأوكراني يتمتع بميزة “الإمداد بالأسلحة والمعدّات الغربية التي قد تكون من الجيل الأحدث أو متفوقة على ما يملكه الجيش الروسي، كما أن الأوكرانيين يتمتّعون بميزة الدفاع عن أراضيهم ومعنوياتهم أعلى”.
لا يعتقد الباحث بأن “الشعب الأوكراني موجود في حالة من التأرجح بين جانب وآخر، أو أن تكون الحرب قد أنهكته إلى حدّ زعزعة استقرار السلطة السياسية؛ فهو موحّد حول الحكومة الأوكرانية”.
وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مساء الأحد، أنّ “الغالبية المطلقة من شعبنا لا يساورها أدنى شك في أنّنا سنحقق النصر لأوكرانيا”. وقال: “نحن موحّدون، لدينا ثقة بأنفسنا الآن أكثر ممّا كانت منذ عدّة عقود”.
هل يمكن للروس تحمل التكلفة الاقتصادية؟
يقول كريس ويفر مؤسس شركة الاستشارات “ماكرو أدفايزوري”، لوكالة “فرانس برس”، إن “الاقتصاد الروسي ليس في أزمة حالياً”. تستخدم الحكومة عائدات الميزانية من البرامج الاقتصادية والصناعية “لتمويل الجيش وتأمين مساعدات اجتماعية والدعم في المجال التوظيفي والدخل”.
من جهتها، تشير ماري دومولين إلى أنّ تأثير العقوبات “بدأ يظهر في بعض القطاعات”. وتقول: “لدى الحكومة الروسية احتياطات؛ كما أنها تملك دعامة مالية تساعد في تخفيف الآثار قليلاً، لكن ذلك لن يستمر إلى الأبد”. قد يبدأ الشعور بقوة بآثار الانكماش في النشاط الاقتصادي في الخريف.
وتضيف: “لكنني لا أظن أنّ فلاديمير بوتين قد يتخلّى عن حربه لمجرد انخفاض النشاط الاقتصادي”.
بدوره، يشير كالاتشيف إلى أن “احتياطي الصبر” لدى الروس “أكبر بكثير مما هو لدى الأوروبيين”. ويقول: “تأمل روسيا الفوز عن طريق الاستنزاف”.
ما هي السيناريوهات المتوقعة؟
السيناريو الأكثر ترجيحاً هو “إطالة أمد الحرب”. تقول دومولين: “يمكننا الاعتماد بشكل معقول على هذا السيناريو”، مشيرة إلى “تراخٍ تدريجي سيبدأ في الظهور لدى الجانب الغربي، وبالتالي لن يسهّل دعم أوكرانيا”.
ويأتي ذلك فيما يتعيّن على الدول الأوروبية التخفيف من استياء شعوبها، بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء.
ويقول مينيتش: “نحن في حرب مواقع وسط احتلال روسي متواضع وبطيء للأراضي، ودفاعٍ شرس من قبل جيشٍ أوكراني أكثر براعة ورشاقة”.
غير أنّ دومولين ترى أنّ “من المحتمل أن يصل الأمر إلى نقطة يعتمد فيها بوتين على التراخي الغربي ويبدي بعض الانفتاح، ويحث القادة الغربيين على الضغط على أوكرانيا من أجل إنهاء الصراع وفقاً للشروط الروسية”.
وبحسب رأيها، حتى لو كان السيناريو الأقل ترجيحاً، لا يمكن للمرء استبعاد سيناريو “يواصل فيه الغربيون دعمهم لأوكرانيا، وأن يتمّ في مرحلة ما تعديل التوازن بين القوات الروسية والأوكرانية على الأرض، لصالح أوكرانيا”.
بالنسبة إلى ديميتري مينيتش الذي يتذكر تظاهرات مارس/آذار في روسيا ضد غزو أوكرانيا، فإن “ما قد يُفاقم الوضع بين السلطة الروسية وما تبقى من المجتمع المدني هو إعلان الحرب والأحكام العرفية أو التعبئة العامة”.
ويشير إلى أنّه “ستكون من الصعب السيطرة على الوضع في المدن الكبرى مثل موسكو أو سانت بطرسبرغ، حيث للخطاب المهووس ضد الغرب تأثير أقل”.

المصدر: فرانس برس

موضوعات تهمك:

لوفيغارو: حرب أوكرانيا تهزّ النظام النووي العالمي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة