مهمة كبيرة بانتظار تشارلز الثالث لاستقطاب السود في بريطانيا

محمود زين الدين28 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
محمود زين الدين
تقاريرمميزة
Ad Space
تشارلز الثالث

يتطلع البريطانيون لمعرفة كيفية تعامل تشارلز مع الماضي الاستعماري والعنصري.
“لم تتناول الملكة مسائل العرق والتمييز بتاتاً (…) لكن أمام الملك مهمة جديدة”.
لكسب دعم البريطانيين السود للملكية، لا سيما الشباب منهم، على الملك “أن يعطي الأولوية لهذه العلاقة في مهامه الجديدة”
“يجب أن يظهر للسود ولآخرين أنه سيكون مختلفاً عن الملكة”. وقد ألقى في السنتين الأخيرتين “خطابات عدة حول مساهمة السود في القوات المسلحة والاقتصاد وغير ذلك”.
الجمعية الخيرية الأولى التي أسسها تشارلز Prince’s Trust التي ساعدت منذ عام 1976 أكثر من مليون شاب فقير ينتمون لأقليات مختلفة خصوصاً “معبرة بحد ذاتها”.
* * *
“ماذا فعلت الملكة إليزابيث الثانية للسود؟” هذه التغريدة التي تشذ عن بحر الإشادات التي كرست للملكة الراحلة ليست دعابة، فالملك الجديد تشارلز الثالث سيكون تحت المجهر لمعرفة كيفية تعامله مع الماضي الاستعماري لنظام ملكي متهم بالعنصرية.
فوسط الإشادات العالمية بالملكة التي ولدت في زمن الإمبراطورية البريطانية، تعالت انتقادات سريعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي ذهب بعضها إلى حد الاحتفاء برحيلها مع الإشارة خصوصاً إلى الماضي الاستعماري.
فعند وفاتها كانت الملكة لا تزال رئيسة دولة في 14 بلداً إضافة إلى المملكة المتحدة بعضها في منطقة الكاريبي حيث يقوى الاتجاه نحو اعتماد نظام جمهوري.
وكتب كيهينده اندروز، أستاذ الدراسات حول السود في جامعة برمنغهام، في مقال رأي نشره موقع “بوليتيكو”: “لا أبكي رحيل الملكة. ينظر إليها ربما على أنها رمز كبير. لكن بالنسبة إلينا، تجسد الملكة العنصرية المؤسساتية التي نواجهها يومياً”.
“مهمة جديدة”
عقد كثير من البريطانيين السود العزم على عدم التستر بعد الآن على العنصرية المتجذرة برأيهم في قلب المؤسسات البريطانية.
والمسألة حساسة جداً وتثير الكثير من العواطف الجياشة منذ تظاهرات حركة “بلاك لايفز ماتر” (حياة السود مهمة) التي تخللتها دعوات إلى إزالة تماثيل شخصيات تاريخية مرتبطة بالعبودية.
في خضم الحداد الوطني الذي أعلن على وفاة الملكة تظاهر عشرات الأشخاص في لندن بعد مقتل الشاب الأسود الأعزل كريس كابا على يد شرطي.
ووجدت العائلة الملكية نفسها في صلب النقاش حول العنصرية خلال مقابلة أجراها الأمير هاري نجل تشارلز الأصغر وزوجته ميغن ماركل في مارس/ آذار 2021. وأكد الزوجان يومها أن أحد أفراد العائلة الملكية لم يكشفا عن اسمه، أعرب عن قلقه حول اللون المحتمل لبشرة نجلهما آرتشي الذي ولد في 2019.
وقد رد الأمير وليام وارث العرش البريطاني بحدة قائلاً “عائلتنا ليست عنصرية بتاتاً”. وأكدت الملكة أنها تأخذ هذه الاتهامات “على محمل الجد”، مضيفة أن القضية ستحل “ضمن إطار العائلة”.
في خطابه الأول بعدما أصبح ملكاً، حرص تشارلز الثالث على التعبير عن “حبه” لنجله هاري وزوجته ميغن ليمد بذلك اليد إلى الزوجين.
ويرى باتريك فيرنون المؤرخ البريطاني من أصول جامايكية والذي شارك في وضع كتاب “أعظم 100 بريطاني أسود”، “لم تتناول الملكة مسائل العرق والتمييز بتاتاً (…) لكن أمام الملك مهمة جديدة”.
ويوضح لوكالة “فرانس برس”: “يجب أن يظهر للسود ولآخرين أنه سيكون مختلفاً عن الملكة”. ويشدد على أن تشارلز ألقى في السنتين الأخيرتين “خطابات عدة حول مساهمة السود في المملكة المتحدة في القوات المسلحة والاقتصاد وغير ذلك”.
مخلفات استعمارية
ترتدي هذه المسألة أهمية مضاعفة، وخصوصاً أن ملك بريطانيا يرأس أيضاً منظمة الكومونولث التي تضم 56 دولة غالبيتها مستعمرات بريطانية سابقة.
وشدد ديفيد ألوسوغا صاحب كتاب “سود وبريطانيون: تاريخ منسي” في صحيفة “ذا غارديان” على أن معظم سكان هذه الدول البالغ مجموعهم 2,4 مليار نسمة ليسوا من البيض و”60 % منهم دون سن التاسعة والعشرين”.
وبالعودة إلى الجولة “الكارثية” للأمير وليام وزوجته كايت في منطقة الكاريبي في مارس/ آذار، أشار أولوسوغا إلى وجود “تبدل في الوعي” على صعيد الاستعمار “لم يكن قد أدركه القيمون على قصر باكينغهام حتى ذلك الحين”.
بعض صور رحلة الأمير هذه خلفت صدمة، ومنها العرض باللباس العسكري للأمير والفستان الأبيض لكايت وهما واقفان في سيارة لاند روفر مكشوفة سبق أن استخدمتها إليزابيث الثانية قبل خمسين عاماً.
وقد اضطر الأمير وليام إلى الاعتذار عن الماضي الاستعبادي للمملكة المتحدة وسبق أن أعرب عن “امتنانه الدائم” لجيل ويندبراش وهم عشرات آلاف المهاجرين من منطقة الكاريبي، ولا سيما جامايكا، أتوا للمشاركة في إعادة بناء المملكة المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية ليحرموا بعد ذلك حقوقهم ويطردوا من البلاد.
على صعيد تشارلز، يرى أشوك فيسواناتان المدير المساعد لمنظمة Operation Black Vote غير الحكومية، أن الجمعية الخيرية الأولى التي أسسها Prince’s Trust التي ساعدت منذ عام 1976 أكثر من مليون شاب فقير ينتمون إلى أقليات مختلفة خصوصاً “معبرة في ذاتها”.
ولكسب دعم البريطانيين السود، ولا سيما الشباب منهم، على الملك “أن يعطي الأولوية لهذه العلاقة في مهامه الجديدة” بحسب قوله.
وباسم هذا الالتزام وإن “في الكواليس”، بمحاربة التمييز، دعي تشارلز عندما كان لا يزال أميراً في سبتمبر/ أيلول إلى تولي رئاسة تحرير عدد خاص من مجلة “ذي فويس” المخصصة للجاليات الأفريقية والكاريبية في المملكة بمناسبة مرور 40 عاماً على بدء صدورها.
وأمام موجة الاحتجاجات التي صدرت عن جزء من قرائها، دعت المجلة العائلة الملكية إلى الاعتذار عن “فظائع مرحلة الاستعمار”.

المصدر: فرانس برس

موضوعات تهمك:

موت ملكة

بريطانيا في عهد تشارلز الثالث

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة