منع المهاجرين من عبور بحر إيجة إلى اليونان

أعلنت وكالات أنباء تركية رسمية، في وقت باكر بعد منتصف الليلة الماضية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرر منع المهاجرين من عبور بحر إيجة التركي وذلك بسبب المخاطر التي قد تنجم عن ذلك وتؤدي إلى وفاة بعض المهاجرين في خطوة إنسانية جديدة تخوضها تركيا في دعمها للسوريين.

وقالت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن الرئيس أردوغان قرر منع المهاجرين من عبور بحر إيجة التركي كخطوة إنسانية جديدة لحماية المهاجرين من الغرق.

وأضافت الوكالة فإن خفر السواحل اكد أنه بناءا على أوامر رئيس الجمهورية لن يتم منح التصاريح لعبور المهاجرين بحر إيجه بسبب خطورة الأمر.

ولم تذكر الوكالة التركية مزيدا من التفاصيل حول الأمر، ولم تتعرض لبقية الحدود بين تركيا وجارتها اليونان.

وكانت تركيا قد قررت في وقت سابق السماح بفتح الحدود الأوروبية عبر اليونان وذلك في ظل عدم تحمل أوروبا للمسؤولية في سوريا، وعدم تقديم الدعم اللازم للقوات التركية لمواجهة المخاطر في محافظة إدلب السورية حيث تحفظ السلام فيها.

وتسبب ذلك في مقتل عدد من الجنود الأتراك جراء هجمات نظامية ضد نقاط المراقبة التركية في إدلب بينما تسببت الحرب القائمة في إدلب في نزوح آلاف المدنيين السوريين إلى قرب الحدود التركية بالتزامن مع عدم قدرة تركية توفير اللازم للمهاجرين السوريين لديها، وتخلي أوروبا عن مسؤولية تحمل أعباء المهاجرين لدى تركيا وفقا للاتفاق المبرم بينهما.

وتسببت تلك الخطوة في توترات جديدة بين اليونان وتركيا، في حين أغلقت السلطات اليونانية الحدود أمام اللاجئين وأطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم، بينما منع سكان يونانيون متطرفون السوريين من الخروج للبر من بحر إيجة وتركوههم عالقين في المياه.

كما استخدمت السلطات اليونانية وقوات حرس الحدود مدافع المياة في عملها على قدمع تدقم اللاجئين إلى حدودها بينما أطلقت وابل من الأعيرة النارية في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع مما أدى إلى اختناق المهاجرين ومن بينهم أطفال ونساء.

بينما وصف رئيس الوزراء اليوناني المتطرف تواجد المهاجرين السوريين قرب الحدود اليونانية بـ”الغزو” مؤكدا منع دخول أيا منهم إلى الأراضي اليونانية.

موضوعات تهمك:

ضحايا في غرق مركب ببحر إيجة

الطيران الحربي الروسي ينفذ مجزرة جديدة في إدلب

قد يعجبك ايضا