مروان محسن أمام محمد شريف: لماذا فشل الأول ونجح الثاني؟

على مدار الأيام الماضية أصبح مروان محسن موضوعا أمام نجم الأهلي الجديد محمد شريف، وباتت المقارنات بين مهاجمي الأهلي، والحديث عن أن اللاعب الشاب وجد فيه الأهلي ضالته والحديث عن أنه ملأ المكان الفارغ الذي تركه عماد متعب وفلافيو ولم يستطع مروان ملأه على مدار السنوات الماضية، وهو ما كان الحديث الوحيد لجمهور الأهلي بعد هدفي شريف أمام نادي غزل المحلة في الدوري المصري أول أمس الجمعة.

لماذا فشل مروان محسن في إقناع الجمهور؟

وكان مركز المهاجم رقم 9 في الأهلي صداع كبير بالنسبة لجمهور النادي الاهلي وإن كانت الأجهزة الفنية في النادي الأهلي على مدار السنوات الماضية قد استعانت بعدد من اللاعبين وعلى رأسهم مروان محسن في هذا المركز، إلا أن الجمهور لم يكن مرتاحا بشكل كبير للاعبين بهذا المركز، إلى أن وجدوا ضالتهم في محمد شريف.

وقد حل في هذا المركز على السنوات الماضية، لاعبين من مختلف الجنسيات الدوليين وغير الدوليين، النيجيري بيتر ايبمبوي والجابوني ماليك إيفونا والمغربي وليد أزارو والأثيوبي صلاح الدين سعيد والسنغالي أليو بادجي وصلاح محسن وأحمد رؤوف وحتى مروان محسن وإن كان محسن قد كان الوحيد الذي الذي بقي من هؤلاء اللاعبين إلى أن استقدم الأهلي محمد شريف ولكن ربما الجهاز الفني السابق للاهلي فضل إعارته في قرار تعجب منه الجمهور الأهلاوي، إلى أن تألق الموسم الماضي ونافس على لقب هداف الدوري إلى أن خسره بفارق ضئيل عن عبدالله السعيد، على الرغم من كون شريف كان يلعب احتياطيا في نادي إنبي.

مروان محسن ووليد أزارو
مروان محسن ووليد أزارو

وعلى الرغم من أن مروان محسن لم يكن بالمستوى المطلوب إلا أنه كان مهاجم مصر الأول لندرة اللاعبين المميزين في هذا المركز بالدوري المصري، وقد أصبح مهاجم منتخب مصر في البطولات الإفريقية وحتى لعب مع المنتخب في كأس العالم روسيا 2018، وكان تحت قناعة المدربين على الرغم من أنه لم يكن مقنعا بالنسبة للجمهور الأهلاوي والمصري وواجه انتقادات شديدة، وأشار عدد من المحللين إلى أنه قد عانى من تلك الانتقادات وظلم نظرا لكون إمكانياته ليست بإمكانيات المهاجم السوبر وإن كان مفيدا بالنسبة للمدربين تكتكيا، خاصة في طريقة 4-2-3-1 والتي تجعل من المهاجم الصريح محطة تكتية ومساعدا للجناحات التي تأخذ حرية أكبر في الحركة، حيث أن مروان محسن توفر فيه ما يحبب فيه المدربين كونه كلاسيكي لأبعد حد، وتظهر خطورته داخل منطقة الجزاء فقط مما جعله يبدو وكأنه مهاجم من أيام طريقة اللعب 3-5-2.

ولهذا فشل مروان محسن في إقناع الجمهور برغم الفرص الكبيرة التي حصل عليها والتي يمكن وصفها باللا محدودة.

مروان محسن وخليفته محمد شريف

مروان محسن محمد شريف
محمد شريف

بالنسبة لمحمد شريف فظهر بمظهر المهاجم المعاصرالذي يمكنه أن يكون مهاجم النادي الأهلي الأول ومهاجم منتخب مصر فعليا، فالشاب لديه امكانية الحركة والاستلام تحت ضغط والسرعة وضربات الرأس واللعب بالقدم والحس التهديفي العالي وصناعة اللعب لصالح الجناحين، وهو ما يجعله منافس ومعادل مصطفى محمد في نادي الزمالك، على الرغم من أن الأول ليس مركزه الرئيسي رقم 9، وإنما يلعب في المركز رقم 10، لكن عند اختباره في هذا المركز كمهاجم صريح نجح نجاحا كبيرا بالنسبة لجماهير الكرة.

وقد وجد جمهور الأهلي ضالتهم في محمد شريف والذي لم يجدوه في مروان محسن مما يجعل فرص محمد شريف أكبر في خطف قلوب الجماهير واعتماد المدربين عليه، وكلمة السر في ذلك إمكانياته ومهاراته وحس التهديفي وإمكانيته صناعة اللعب كمهاجم عصري الأهلي في أشد الحاجة إليه.

اللاعب أيضا يلعب بالقدمين اليسرى واليمنى، وقد أحرز هدفا بها، وهو لاعب كرة قدم كما يصفه المدربون، كما أن طريقة موسيماني تريد اللاعب من نوعية شريف أكثر منها تحتاج لمهاجم تقليدي يعد كمحطة أو هداف بالرأس مثل غيره وأبرزهم مروان محسن وهو ما لا يعني أن مستقبل مروان مع الاهلي انتهى فالرجل اختاره واعتمد عليه قبل مجئ شريف وأحمد ياسر ريان، إلا أن دوره سيقل كثيرا وقد يكون مصيره الرحيل عن الأهلي لأحد أندية منتصف الجدول مثله مثل باسم مرسي وعمرو جمال ولاعبين فقدوا بريقهم لأسباب مختلفة في مسيرتهم.

موضوعات تهمك:

مروان محسن مهاجم مصر الأول: ماذا حدث له؟

الأهلي يجدد عقد مروان محسن

قد يعجبك ايضا