مخطط صهيوني لسرقة القدس من فلسطين

كشفت صحيفة هآرتس العبرية، عن مخطط صهيوني جديد من أجل القضاء على أي فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على الأراضي التي تحتلها دولة الاحتلال، حيث تسعى الحكومة الصهيونية من أجل تجنيس أي مقيم بالقدس الشرقية من الفلسطينيين لنسف حل الدولتين ومحاولة جيدة منها لسرقة القدس  بأكملها من الفلسطينيين.

ووفقا للصحيفة العبرية فإن وزارة الداخلية في حكومة الاحتلال، فعلت الأسبوع الماضي بندا في قانون الجنيسة يسمح لأي مقيم في الاراضي المحتلة (قالت في إسرائيل)، بين 18 و21 عاما لا يحمل أي جنسية بالحصول عليها في عملية معجلة، دون اجتياز الامتحان العبري أو أداء يمين الولاء ودون الحاجة لموافقة وزارة الداخلية.

ويعد ذلك البند تمهيدا من أجل منح نحو 20 ألف فلسطيني من سكان مدينة القدس للحصول على جنسية دولة الاحتلال، على وجه السرعة كما سيتمكن 7 آلاف آخرين من القيام بذلك سنويا ما يمثل تحديثا لأي شخص يؤمن بحل الدولتين حيث أن منح جنسية “إسرائيل” لسكان مدينة القدس سيعني أن المدينة ليست بحاجة للتقسيم بين دولتين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لا ينبغي على الشباب الفلسطيني أن يدفع ثمن انتظاره تحقيق حل الدولتين ومن حقهم التمتع بالحقوق كاملة والمساواة الآن، على حد زعمها.

واحتلت القدس الشرقي في نكبة عام 1967 التي حلت على العرب، من قبل العدو الصهيوني الذي اتخذ قرارا بضم جميع أراضي فلسطين بما فيها الاراضي التي يعيش عليها الفلسطينيون، مما أدى إلى حالة تشبه الفصل العنصري حيث يعتبر 40 بالمائة من سكان تل أبيب سوى فلسطينيين.

ووضعت هيئة السكان والهجرة عقبات متعددة ومتنوعة في طريق أي شخص يقدم طلبا للحصول على الجنسية مما أعاق منح الجنسية بالجملة للفلسطينيين، الذي يعيشون في مدينتهم القدس لكن تفعيل البند سيزيل ذلك العائق، وهو ما يعني “أسرلة” عاصمة فلسطين الابدية وسكانها الفلسطينيين.

موضوعات تهمك:

موقف السعودية من التطبيع مع دولة الاحتلال

قد يعجبك ايضا