محمد ابوتريكة يتعرض لحملة: أنقذوا أسطورتكم

محمود العامري24 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
محمود العامري
تريندمميزة
Ad Space
محمد ابوتريكة يتعرض لحملة: أنقذوا أسطورتكم

محمد ابوتريكة اسم سيظل يتردد بين جماهير الكرة المصرية والعربية للأبد، حقيقة يجب أن يعرفها الجميع، مهما طالت الأيام أو الإجراءات التي تقوم بها جهات في مصر من أجل طمس ذكر الاسطورة التاريخية للنادي الاهلي وأحد اهم من أنجبت الكرة المصرية والعربية، الذي مهما زاد حبه ومهما زاد الحب والتقدير له لن يوافيه حقه.

خلال تغطية قناة أون تايم سبورت الرياضية، غاب النجم الأسطوري محمد ابوتريكة عن التقارير والتحليلات وعرض الآراء والذكريات والتاريخ، كل ما قالوه لم يتواجد فيه اسم النجم الأسطوري، وكان آخر ذلك ما فعله سيف زاهر الاعلامي على القناة في برنامجه مساء أمس، حيث تجاهل عمدا وبشكل مستفز لجماهير النادي الاهلي وجماهير الكرة المحبة للأسطورة، اسمه، ضمن قائمة هدافي دوري أبطال إفريقيا، عندما ذكر ان هدافي النادي الاهلي في البطولات الافريقية على رأسهم محمود الخطيب، ثم عماد متعب ثم بركات، ليتغافل تماما النجم الأسطوري هداف الأهلي في بطولة دوري الأبطال وأكثر من أحرز في تلك البطولة بـ32 هدفا، بالإضافة لهدف في بطولة كأس السوبر الإفريقي.

محمد ابوتريكة يتعرض لحملة: أنقذوا أسطورتكم

محمد ابوتريكة أسطورة لا تنسى

على الرغم من عدم اهمية البرنامج بأي حال ولا حتى مقدمه، إلا أن جماهير ومحبي أبوتريكة لم يفوتوا الفرصة في الدفاع عن نجمهم الأسطوري وفطنوا إلى تلك الخدعة التي حاول صناعتها احد الإعلاميين المعادين للأسطورة المحببة للجماهير.

وعلق المئات على مواقع التواصل الاجتماعي على الواقعة، ولو كان سيف زاهر قد ذكر اسم ابو تريكة سريعا وسط التقرير لما توقف عنده أحد، لكنه تعمد بمراهقة ساذجة أن يستفزهم، حيث أقدم على تجاهل أسطورتهم.

وعلى ما يبدو فإن جماهير الكرة المصرية ستحيي ذكر وتقدير محمد ابوتريكة في الايام القادمة ليصبح التريند رقم واحد في العالم العربي، ردا على سذاجات هؤلاء، خاصة أن تريكة إلى جانب أسطوريته الرمزية، فهو كرويا أحد أهم من لمس الكرة في مصر، فلا ينسى أبدا أنه أحرز 33 هدفا في البطولة الإفريقية، وأيضا يعد أبو تريكة الهداف الأول للقمة المصرية حيث أنه أكثر من أحرز أهدافا بواقع 12 هدفا في مرمى الزمالك كلهم بقميص الأهلي. بل إنه أحد أهم هدافي كأس العالم للأندية حافرا اسمه قبل اسماء عظام مرت على البطولة الأهم في العالم.

وإلى جانب كل ذلك وبعد انتهاء نهائي إفريقيا وكأس العالم للأندية وتخطي الأيام الكروية سيظل أبو تريكة أسطورة محفورة في الذاكرة وعلى جدران كل شارع في مصر كأحد الأساطير التي لا تنسى، ولا تنسى أخلاقها ومواقفها وبشاشتها واحترامها لنفسها وللجميع.

محمد ابوتريكة باقي وكلكم زائلين.

محمد ابوتريكة

موضوعات تهمك:

القنوات الناقلة لمباراة الاهلي والزمالك وآخر الاخبار حول الفريقين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة