ما هي فوائد الشوكولاته الداكنة؟

ما هي فوائد الشوكولاته الداكنة؟ إنني متأكد من أن عنوان هذا المقال سيحظى بالكثير من الاهتمام، حيث أن فكرة تناول الشوكولاتة الداكنة (العلاج المفضل لدى الكثير من الناس) هي فكرة جذابة. كما يتصور معظمكم، فإن الكاكاو المنخفض ومحتوى السكر العالي والدهون في الشوكولاته البيضاء والحليب يجعلها خيارًا سيئًا للغاية بالنسبة لهؤلاء الأفراد الواعيين للصحة.

هذا المقال يدور حول الفوائد الصحية للشوكولاته الداكنة، وتحديداً الشوكولاتة التي تحتوي على ما لا يقل عن 70٪ من الكاكاو الصلب. كما سنرى قريبًا، فإن العديد الأدلة العلمية أثبتت الشوكولاتة الداكنة رائعة جدًا وفي بعض الأحيان مثيرة للدهشة، وذلك بفضل محتواها الغذائي الغني.

لذلك دون مزيد من اللغط، دعونا نكشف عن الفوائد الصحية المختلفة التي يمكن أن تتمتع بها الشوكولاته الداكنة ومناقشة مدى مغزى هذه النتائج.

ما هي فوائد الشوكولاته الداكنة؟

1- الشوكلاته الداكنة غنية بالمواد الغذائية الأساسية

الشوكولاته الداكنة هي مصدر رائع لعدد من المعادن التي تعد ضرورية لصحتنا. لذلك دعونا نوضح القيمة الغذائية لكل 100 غرام من الشوكولاته الداكنة:

  • 89 ٪ من احتيجاتنا اليومية للنحاس. يلعب النحاس دورًا في تصبغ الشعر والجلد، وصحة الأنسجة الضامة ووظيفة الجهاز المناعي.
  • 98 ٪ من احتيجاتنا اليومية للمنغنيز، وهو مادة غذائية تساعد على الحفاظ على العظام والأنسجة الضامة.
  • 67 ٪ من احتيجاتنا اليومية للحديد، وهو معدن مهم للدورة الدموية، وللحد من التعب والإرهاق.
  • 58 ٪ من احتيجاتنا اليومية للمغنيسيوم. المغنيسيوم لديه عدد لا ينضب تقريبا من الفوائد الصحية، ارتفاع مستويات الطاقة، والصحة النفسية
  • والعضلات والعظام كلها تتأثر بشكل إيجابي بتناول القدر الكافي من هذا المعدن.
  • 33 ٪ من احتيجاتنا اليومية للفوسفور، وهو مادة غذائية تدعم صحة العظام والأسنان القوية.
  • 22 ٪ من احتيجاتنا اليومية للبوتاسيوم، وهو الذي يساعدنا على الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي، كما أنه عنصر أساسي للحفاظ على صحة القلب والوقاية من أمراض خلل كهرباء القلب.
  • 22 ٪ من احتيجاتنا اليومية للزنك. مثل المغنيسيوم، يلعب الزنك الكثير من الأدوار المهمة في الجسم، لكن المناعة والوظائف الإنجابية والتمثيل الغذائي والشعر الصحي والبشرة والأظافر ليست سوى بعض فوائد الزنك.
  • 11 ٪ من احتيجاتنا اليومية للسيلينيوم، وهو عنصر رئيسي في إنتاج الجلوتاثيون – “مضادات الأكسدة الرئيسية” في الجسم.

على الرغم من أن 100 غرام هي كمية كبيرة من الشوكولاتة الداكنة والتي قد توفر حوالي 600 كيلو كالوري، لكن حتى كمية صغيرة من الشيكولاتة الداكنة من شأنه أن يقدم مساهمة ذات مغزى للعديد من المعادن الأساسية.

ومن المثير للاهتمام، أن أحدث أبحاث والتي أجرتها مؤسسة التغذية البريطانية قد أبرزت أن الكثير منا يستهلكون كمية غير كافية من المعادن الأساسية. لذلك، فإن تناول الشوكولاته الداكنة بانتظام يمكن أن يكون له دور في تصحيح هذا الأمر.

2- الشيكولاتة الداكنة مضادة للأكسدة

قد يكون ذلك مفاجأة للكثيرين، ولكن الكاكاو مليء بمركبات مثل البوليفينول والفلافونويد والكاتيكينات التي تعتبر مضادات أكسدة قوية.

طور العلماء بالفعل إجراءً لقياس نشاط مضادات الأكسدة في بعض الأطعمة. هذا هو المعروف باسم قدرة الامتصاص الجذري للأكسجين. المثير للدهشة هو أن دراسة بحثية منشورة أظهرت أن الكاكاو يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة أكبر من أي فاكهة، حتى التوت الأزرق!

تساعد هذه القدرة المضادة للأكسدة على حماية الخلايا في الجسم من الأكسدة التي تسببها الجذور الحرة. على وجه التحديد، أشارت العديد من التجارب البحثية إلى أن استهلاك الشوكولاته الداكنة لديه القدرة على حماية الكوليسترول من التلف وتشكيل ما يسميه العلماء “الكوليسترول المؤكسد”.

هذا النوع من الكوليسترول غير مستقر، وغالبًا ما يتلصق بجدران الشرايين، مما يتسبب في تصلب وتضييق نظام الأوعية الدموية – وهو السمة المميزة لمرض الشريان التاجي. لا تساعد المركبات الموجودة في الشوكولاتة الداكنة على هذا النحو فحسب، فقد لاحظت الدراسة نفسها انخفاضًا في الكوليسترول الضار LDL وارتفاع الكوليسترول الحميد (الجيد). هذا من الناحية النظرية من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

3- الحد مخاطر أمراض القلب

على الرغم من أننا قد حددنا بالفعل قدرة الشوكولاتة الداكنة على خفض ضغط الدم ومقاومة الأنسولين وتغيير الكوليسترول في الدم بشكل إيجابي، إلا أن هذا ليس ذا معنى إذا لم يقلل من حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ومن المثير للاهتمام، كانت هناك دراسات التي نظرت في الواقع في هذا الأمر. تتبعت إحدى الدراسات 470 رجلاً مسنًا على مدار 15 عامًا. بعد هذا الإطار الزمني، قام الباحثون بتقييم عدد المشاركين الذين ماتوا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية. الأمر المثير للدهشة هو أنه تبين أن الأشخاص الذين لديهم أعلى كمية من الشوكولاتة الداكنة كانوا أقل عرضة للوفاة بنسبة 53 ٪ من مضاعفات القلب مقارنة مع أولئك الذين تناولوا كمية أقل من الشيكولاتة.

كما استثنى الباحثون عوامل أخرى مثل التدخين وتناول المشروبات الكحولية والتاريخ العائلي لأمراض القلب ومستوى التعليم. هذا يعني أننا يمكن أن نكون أكثر ثقة في أن الفائدة المبلغ عنها كانت بسبب النظام الغذائي. على الرغم من أن هذا النوع من الدراسة يمكن أن يساعد في ربط العلاقة بين تناول الكاكاو وأمراض القلب، إلا أنه لا يمكن أن يثبت أن استهلاك الشوكولاته الداكنة يقلل الوفاة بسبب أمراض القلب.

وللتأكيد على هذه النتائج، أجريت دراسة أكبر بكثير في عام 2011. وقد وجد الباحثون أن تناول الشوكولاته الداكنة 5 مرات في الأسبوع يقلل من فرصة الإصابة بأمراض القلب بنسبة 57٪ ، مقارنةً بمن لم يفعلوا ذلك.

زيادة كفاءة وظيفة الدماغ

بصرف النظر عن صحة القلب، أظهرت الشوكولاته الداكنة قدرتها على التأثير إيجابيا على عضو آخر – الدماغ.

أظهرت إحدى الدراسات أن الفوائد الوعائية للشوكولاته الداكنة تؤثر على الدماغ على وجه التحديد. تم تناول وجبة واحدة فقط من الشوكولاتة الداكنة لتحسين تدفق الدم في المخ، حيث أبلغ الباحثون أن هذا أدى الى تحسنًا كبيرًا.

وخلص الباحثون إلى أن “الكاكاو الغني بالفلافانول يمكن أن يزيد من تدفق الدم الدماغي إلى المادة الرمادية، مما يشير إلى إمكانات فلافانول الكاكاو في علاج ضعف الأوعية الدموية، بما في ذلك الخرف والسكتات الدماغية، وبالتالي للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية”.

تم بالفعل اختبار الفرضية الواردة في البيان أعلاه في عام 2012. في هذه الدراسة، تم تعيين 90 شخصًا بالغًا مصابًا بضعف إدراكي خفيف بشكل عشوائي لتلقي إما مشروب كاكاو ذات فلافانول عالي أو دواء وهمي يوميًا لمدة 8 أسابيع.

بعد 8 أسابيع تبين أن الذين تناولوا مشروب الكاكاو خفضوا من مقاومة الأنسولين وضغط الدم وكمية الكوليسترول المؤكسد في الدم مقارنةً بالمجموعة الثانية. بالإضافة إلى ذلك، شهدت المجموعة نفسها تحسينات كبيرة في العديد من اختبارات القدرة المعرفية مقارنةً بالعلاج الوهمي.

ويعتقد العلماء الذين أجروا التحقيق أن هذه الفائدة المعرفية ترجع إلى تحسن تدفق الدم الى المخ وزيادة حساسية الأنسولين التي زادت من وصول الجلوكوز إلى المخ.

علاوة على ذلك، يحتوي الكاكاو بشكل طبيعي على المنشطات مثل الكافيين والثيوبرومين الذي يمكن أن يكون عاملاً مساهماً في تحسين وظائف المخ.

الحماية من حروق الشمس

هل تعلم أن الأطعمة التي نتناولها يمكن أن توفر في الواقع قدرا معينا من الحماية من حروق الشمس؟ بعض الأطعمة مثل الطماطم والفواكه والخضراوات والشاي الأخضر والشوكولاته الداكنة لديها جميعها أبحاث تشير إلى أنها تساعد على حماية البشرة.

وذلك لأنها تحتوي جميعها على مركبات قوية مضادة للأكسدة توفر ما يسميه العلماء “الحماية الذاتية الداخلية”.

أظهرت العديد من الدراسات أن استهلاك الشوكولاتة الداكنة يمكن أن يحسن مقاومة الجلد لحروق الشمس بنسبة تصل إلى 50٪. ليس ذلك فحسب، فقد ذكرت إحدى الدراسات أن استهلاك الكاكاو لمدة 6 أشهر يوميًا يحسن مرونة الجلد ويقلل من ظهور التجاعيد.

لذلك يبدو أنك إذا كنت ترغب في زيادة حمايتك من أشعة الشمس أو تحسين حالة بشرتك، فمن المؤكد أن الشوكولاته الداكنة يمكن أن تلعب دوراً في ذلك.

كم من الشوكولاته الداكنة يجب أن أتناول؟

في وقت سابق من هذا المقال، ذكرنا كيف أن 100 غرام من الشوكولاتة كانت مغذية للغاية ولكنها كانت ذات سعرات حرارية عالية. لهذا السبب، يوصي معظم الخبراء بأوقية (28 جم) من الشوكولاتة الداكنة، لأن هذا لا يزال يقدم مساهمة كبيرة في توفير المتطلبات اليومية من المعادن والألياف ومضادات الأكسدة في حين لا يكون مرتفع في السعرات الحرارية بشكل مبالغ فيه. في معظم الحالات، هذا يعادل بضع مربعات كبيرة، وهي وجبة خفيفة لذيذة ومغذية بشكل مدهش.

الملخص

على الرغم من أن الكثير من الناس قد لا يحبون الشوكولاتة الداكنة بسبب “ذوقهم”، نأمل أن يكون هذا المقال قد شجع الناس على تجربة مبادلة شوكولاتة البيضاء بالشكولاتة الداكنة في بعض الأحيان على الأقل.

نظرًا لأن فوائد الشوكولاتة ترجع إلى محتواها من الكاكاو ، يوصى باختيار شوكولاتة بحد أدنى 70٪ من الكاكاو.

من الأدلة التي بحثناها في هذا المقال، يبدو أن كل ما يتطلبه الأمر هو بضع مربعات بضع مرات في الأسبوع من الشكولاته ليكون لها تأثير إيجابي على العديد من الجوانب الرئيسية للصحة.

قد يهمك أيضا: