مايكل جاكسون يتصدر التريند: التنمر على شقيقته وتهم الاعتداء الجنسي

مايكل جاكسون

تصد اسم المطرب الأمريكي الشهير مايكل جاكسون محرك البحث جوجل، بعد الانتقاد الذي وجهته شقيقته عليه بعد وفاته، مؤكدة أنه كان يتنمر عليها عندما كانت طفلة بسبب وزنها الزائد ونضوجها المبكر، وذلك من خلال فيلم وثائقي عرض مؤخرا وشاركت هي في إنتاجه عن حياتيهما.

مايكل جاسكون المتنمر الصغير

وبث الفيلم الوثائق وتداول الكثيرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات شقيقتها وسخروا منه قائلين: “مايكل جاسكون المتنمر الصغير”.

مايكل جاكسون

وقالت جاكسون البالغة من العمر 55 عاما في الفيلم الوثائق الجديد عنها والذي عرض مؤخرا وشاركت في انتاجه والمكون من 4 أجزاء انه عندما كانت في العاشرة من عمرها لاحظت تطور جسدها في سن مبكرة وهو ما جعل شقيقها مايكل جاكسون يتنمر عليها ويسخر منها بإطلاق عليها ألفاظ مثل “خنزيرة، وبقرة، وحصان”، بحسب ما ذكرم وقع إي الأمريكي.

وأكدت جانيت جاكسون أن تنمر شقيقها عليها لم يكن بدافع خبيث منه لكنه ترك أثرا نفسيا مؤلما بداخلها وتأثرت عاطفيا من كلماته لها، مشيرا إلى أن هناك مكان ما بداخلها يتألم، وتعني أن لديها شخص يقول أنها ثقيلة في الوزن للغاية حتى لو كان ذلك بدوافع أخرى غير سيئة لكنه أثر فيها، على حد قولها.

مايكل جاكسون

شقيقة مايكل جاكسون تدافع عنه

على صعيد آخر فقد دافعت جانيت جاكسون على شقيقها الراحل مايكل في الفيلم الوثائقي الذي بث مؤخرا الجزء الأول منه، نافية تهم الاعتداء الجنسي على الأطفال التي لاحقته حتى وفاته عام 2009.

وأكدت في الوقت نفسه أنها دفعت ثمن تلك الاتهامات التي طالت شقيقها، ومن بين ذلك الثمن، أنها خسرت صفقة مع شركة كوكا كولا للمياه الغازية بعد أن تصدرت المزاعم عناوين الصحف.

مايكل جاكسون

وقالت شقيقة مايكل جاكسون أن أخيها من غير الممكن أن يفعل هكذا فعلة، لأنها تعرفه وتعرف أنه لم يكن لديه هذا التصرف، مشيرة إلى أن عائلته حرصت على البقاء في مزرعته من أجل إبلاغه أنهم يدعمونه.

يذكر انه في عام 1993 قالت صحيفة لوس انجليس تايمز الأمريكية أن جاكسون تم التحقيق معه بعد اتهامه بالاعتداء والتحرش الجنسي بأربعة أطفال وهو ما نفاه عندما كان على قيد الحياة، لكن عائلة أحد الأولاد وهو البالغ من العمر وقتها 13 عاما، دعوى قضائية ضده بتهمة الاعتداء الجنسي عليه والتي قام بتسويتها في وقت لاحق.

موضوعات تهمك:

مايكل جاكسون يعود مجددا للحياة هل تصدق ذلك؟

قد يعجبك ايضا