ماذا وراء حرمان المجر من المساعدات؟ روسيا أم الشذوذ؟

محمود زين الدين20 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
Ad Space
المجر

الأرجح أن الشذوذ الجنسي هو القشة التي قسمت ظهر البعير، المجر ورئيسها وإعلامها خاضوا حرباً ضد الشذوذ، وأحرجوا أوروبا بأكملها.
يهدد الاتحاد الاوروبي بإصدار صكوك الحرمان من المساعدات والتجارة لكل من يعارض الشذوذ الجنسي وجهود تسويقه أوروبيا وعالميا.
أوروبا بلغت حداً من الخرف يصعب تخيله، إذ تجاوزت حرب أوكرانيا وتحفظات مرتبطة بها نحو ملفات تعكس حالة خرف وفقدان الأهلية بالقارة العجوز.
الإجراء الاوروبي شمل تشكيل لجنة تحقيق ومتابعة طالبت المجر بإصلاحات سياسية تنتهي مهلتها في نوفمبر القادم؛ فما هي الاصلاحات التي ستنجز في ظرف أسابيع؟
هل الحرمان من المساعدات يعود لموقف المجر من حرب أوكرانيا، وتحفظها على إدانة روسيا واتخاذ مواقف حاسمة منها ومن بوتين، فالمجر تعتمد بالكامل على نفط روسيا وتدفع بالروبل.
* * *

بقلم: حازم عياد

فجأة وبدون سابق إنذار؛ اكتشف الاتحاد الاوروبي أن المجر لم تعد دولة ديمقراطية، وأصحبت في ظرف ساعات عرضة للحرمان من المساعدات التي تقدمها المفوضية الاوروبية لبودابست وتبلغ 7.5 مليارات يورو.
الاكتشاف ليس جديداً، فالمفوضية الأوروبية – بحسب زعمها – توجه منذ ما يقرب من 10 سنوات، اتهامات لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، بتفكيك المؤسسات الديمقراطية، والسيطرة على وسائل الإعلام، وانتهاك (حقوق الأقليات).
علما أن مفهوم الاقليات في أوروبا يشمل الآن الشاذين جنسيا، وهو ما نفاه أوربان الذي تولى منصبه عام 2010، فالمجر – على سبيل المثال – لم تحظر ارتداء الحجاب في الاماكن العامة، كما هو الحال في فرنسا.
الإجراء الاوروبي شمل تشكيل لجنة تحقيق ومتابعة طالبت المجر بإصلاحات سياسية تنتهي مهلتها في نوفمبر القادم؛ فما هي الاصلاحات التي ستنجز في ظرف أسابيع؟
أم أن الامر يعود في مجمله الى موقف المجر من حرب أوكرانيا، وتحفظها على إدانة العملية الروسية، واتخاذ مواقف صارمة وصلبة وحاسمة من روسيا والرئيس فلاديمير بوتين، خصوصا أن المجر تعتمد بالكامل على نفط روسيا وتدفع بالروبل.
موقف الرئيس المجري أوربان من حرب أوكرانيا والعقوبات الاوروبية على روسيا؛ لا يمكن اعتباره السبب الوحيد، الامر الذي يكشفه تزعم عضو البرلمان الفرنسي من حزب الخضر جويندولين، الذي أشرف على القرار بمعاقبة المجر.
فالرئيس وحزبه والمجتمع المجري بأكمله يرفض الشذوذ الجنسي ويعتبره سلوكاً منحرفاً وغير أخلاقي؛ إذ رفض تشريعه، ورفض السلوك المنحرف في بلاده، ما جعله عرضة للابتزاز المالي بإصدار صكوك الحرمان من مفوضية الميزانية في الاتحاد الأوروبي.
على الأرجح أن الشذوذ الجنسي هو القشة التي قسمت ظهر البعير، فالمجر ورئيسها وإعلامها خاضوا حرباً ضد الشذوذ، وأحرجوا أوروبا بأكملها، وذهبوا بعيدا برفض لعب كرة القدم تحت رايات الشذوذ والانحراف، ما أدى لمنع جمهورهم من المشاركة في البطولات الاوروبية.
الحرب على الأسوياء لصالح الشاذين والمرضى النفسيين بلغت ذروتها في أوروبا، إذ يهدد الاتحاد الاوروبي بإصدار صكوك الحرمان من المساعدات والتجارة لكل من يعارض الشذوذ الجنسي وجهود تسويقه أوروبيا وعالميا، وهي على وشك أن تطلق العنان لمحاكم التفتيش التي سيتزعمها عتاة الشاذين، مستعيناً بالمساعدات الاقتصادية وعوز الدول واعتمادها على القروض والمنح الاوروبية.
أمر مقلق وغير مريح، ما يجعل من الصين وروسيا مرة أخرى ملاذاً آمناً، خصوصا أنهما لن تضعا شروطاً مماثلة.
ختاماً.. أوروبا بلغت حداً من الخرف يصعب تخيله، إذ تجاوزت حرب أوكرانيا والتحفظات المرتبطة بها على الأرجح، نحو ملفات تعكس حالة من الخرف وفقدان الأهلية في القارة العجوز.

* حازم عياد كاتب وباحث في العلاقات الدولية

المصدر: السبيل – عمان

موضوعات تهمك:

بعد فقدان إيزوم… روسيا قد ترفع هجماتها لحسم الحرب قبل نهاية العام

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة