لوموند: البرودة بين الرياض وواشنطن يعني تدخل باريس بحرارة

محمد جابر29 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
محمد جابر
اخبار اوروبا
الرياض

عقد نائب رئيس الحكومة الروسية ألكسندر نوفاك مباحثات في الرياض مع وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، حول آخر تطورات اللجنة الحكومية المشتركة.

وتأتي الزيارة بالتزامن مع اللقاء في باريس بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

واللقاء جاء برغم انتقادات واسعة في الصحافة الفرنسية، التي لم تقتنع بمزاعم ماكرون حول استغلاله الاجتماع لإثارة قضية انتهاكات حقوق الإنسان بالمملكة.

وذكرت صحيفة لو موند الفرنسية أنه في كل مرة تبرد العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تصبح باريس صديقة للرياض بشكل حميم وحار.

وأوضحت أن رحلة ماكرون إلى جدة في ديسمبر وزيارة أمير أبوظبي في يوليو وزعماء فلسطين ومصر إلى باريس لم تسفر عن بيانات ملموسة مما يترك حيرة حول أهدافها.

يذكر أن ماكرون قام بجولة في إفريقيا بين 25 و28 يوليو الجاري زار خلالها دول الكاميرون وبنين وغينيا بيساو وفي الفترة ذاتها زار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عدة دول إفريقية بين 24 يوليو و28 يوليو وهي مصر وأوغندا والكونغو وإثيوبيا.

وخلال جولة ماكرون قال أنه قلق حول النشاط العسكري والدبلوماسي لروسيا في إفريقيا وزعم بأن ذلك ليس بالتعاون بل دعم للأنظمة والمجالس العسكرية الفاشلة وغير الشرعية.

من جانبه قال لافروف أنهم في حال نظروا إلى قائمة الدول التي قاموا بزيارتها في إفريقيا وفي حال رد فعله على ذلك فهذا إهانة كبيرة للدول التي تواصل على الرغم من أي شئ تطوير العلاقات باستمرار مع روسيا.

موضوعات تهمك:

ماكرون يبدأ “جولة المخاطر” في أفريقيا لمواجهة الحدي الروسي الصيني

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة