لوكسمبورغ تحذّر بولندا من اللعب بالنار

لوكسمبورغ تحذّر بولندا من اللعب بالنار

أعلن وزير خارجية لوكسمبورغ, جان أسلبورن, أن التطورات في بولندا مقلقة بشكل كبير, وذلك عقب إصدار أعلى محكمة بولندية حكماً يقضي بأن بعض البنود في معاهدات الاتحاد الأوروبي تتعارض مع الدستور الوطني البولندي, محذّراً وارسو من اللعب بالنار.

وقال أسلبورن: إن سيادة القانون الأوروبي أساسية من أجل تكامل أوروبا والتعايش فيها, لذلك إذا تم انتهاك هذا المبدأ فإن أوروبا التي نعرفها والتي تأسست بمعاهدات روما, ستنتهي.

من جهته, اتهم وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية, كليمنت بون, بولندا بمهاجمتها الاتحاد الأوروبي وذلك بعد إعلانها أن دستورها الوطني له الأولوية على المعايير الأوروبية.

وقال بون : إن فرنسا ترى أن بولندا لا تحترم القيم والقواعد الأساسية للاتحاد الأوروبي, مشيراً إلى وجود خطر خروج بولندا من الاتحاد الأوروبي تحت الأمر الواقع.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي تأسس بناء على اتفاقية معروفة باسم معاهدة “ماستريخت” الموقعة عام 1991, إلّا أن العديد من أفكاره موجودة منذ خمسينات القرن الماضي, ومن أهم مبادئ الاتحاد الأوروبي نقل صلاحيات الدول القومية إلى المؤسسات الدولية الأوروبية.

موضوعات قد تهمك:

من سيقود ألمانيا بعد المرأة الحديدية ؟

فرنسا تتهم بولندا بالهجوم على الاتحاد الأوروبي

قد يعجبك ايضا