لماذا يشجع العربي المنتخبات العربية؟

الساعة 2525 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
الساعة 25
صحافة و آراء
Ad Space
المنتخبات العربية

سؤال غريب، وربما غبي! فهل يمكن أن نتوقع غير ذلك؟

“إن فكرة القدم والرياضة عموما هي نسق من أنساق التنشئة الاجتماعية،..، ترفع من الوعي وتقوي روابط التواصل وتغذي روح الأخوَّة”.

ليس غريبا ولا مستغربا أن يشجع العربي المنتخبات العربية، والاستثناء هو المستغرب بل المستهجن.

فرحة تحيلنا على حقيقة استعداد الشعوب العربية للقاء والوحدة إذا ما خُلّي وسمح لها بإطلاق مشاعرها الحقيقية.

*****

بقلم: حازم عياد

سؤال غريب، وربما غبي! فهل يمكن أن نتوقع غير ذلك؟

يقول الكاتب الجزائري رياض رمضان بن وادن، إن ابنه الذي ولد وعاش في السويد، كان متشوقا لحضور مباراة تجمع الفريق الجزائري بالفريق السويدي في السويد. كان متشوقا وأخوه الأصغر منه الذي ولد بالسويد أيضا، لتشجيع الفريق الجزائري ضد الفريق السويدي، كان متشوقا للتلويح بعلم الجزائر، كان يدعو ليفوز فريق الجزائر، وكان متشوقا للتحدث مع زملائه بالمدرسة بأنهم هزموا الفريق السويدي.

يعلق بن وادن على مشاعر أبنائه الذين ولدوا وعاشوا بالسويد، لكن حبهم ومشاعرهم وعاطفتهم ظلت متعلقة ببلدهم الأصلي، بالقول “إن فكرة القدم والرياضة عموما هي نسق من أنساق التنشئة الاجتماعية،..، ترفع من الوعي وتقوي روابط التواصل وتغذي روح الأخوَّة”.

فليس غريبا ولا مستغربا أن يشجع العربي المنتخبات العربية، والاستثناء هو المستغرب بل المستهجن.

إن تلك الفرحة الفطرية والتلقائية تؤكد ما هو مؤكد، بل تؤكد ما تحاول السياسة تجاهله وبأساليب شتى، أدناها تأليب الشعوب العربية بعضها على بعض لأسباب سلطوية تصب في مصلحة هذا النظام أو ذاك.

تلك الفرحة العفوية تؤكد أننا ما زلنا شعوبا عربية؛ تفرح لفرح بعضها، وتحزن لحزن بعضها، وتتضامن مع مصائب بعضها، رغم ما خطته السياسة من ندوب بعضها عميق في جسد الحلم العربي لدرجة أن تجاهر قلة بالفرح لقصف غزة مثلا، أو أن يتضامنوا مع العدو الصهيوني ضد إخوانهم.

فرحة تحيلنا على حقيقة استعداد الشعوب العربية للقاء والوحدة إذا ما خُلّي وسمح لها بإطلاق مشاعرها الحقيقية.

*عبدالله المجالي كاتب صحفي أردني

المصدر: السبيل – عمان

موضوعات تهمك:

لهذه الأسباب لن يفوز الأفارقة بالمونديال!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة