كوريا الشمالية.. تعزيز حماية كيم بعد اغتيال شينزو آبي

قالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، أنه جرى رصد مشاهد توضح تعزيز كوريا الشمالية مستوى الحماية الشخصية لزعيمها كيم جونغ أون بعد أن تم اغتيال رئيس وزراء اليابان السابق شينزوا آبي.

وأوضحت الوكالة أنه وفقًا لتحليلها لمشهد مؤتمر قدامى المحاربين المنعقد يوم الخميس الماضي 28 يوليو ظهرت عناصر الحماية الشخصية تنفذ مهامها عن قرب من الزعيم كيم.

وأضافت أنه خلال تلويح كيم بيده نحو قدامى المحاربين المتجمعين أمام نصف الانتصار الوطني أحاط به نحو 4 إلى 5 رجال أقوياء البنية.

وكان الحراس يحمون كيم عن قرب وهم يتابعون من حولهم ويبدو عليهم التوتر وارتدوا جميعًا ربطة عنق زرقاء مخططة وسماعات أذن لا سلكية التي تعتبر إحدى صفات الحراس الشخصيين.

وأوضحت أن الحراس أحاطوا بكيم خلال مصافحته قدامى المحاربين لمنع اقتراب الحضور الآخرين.

ولفتت إلى أن المفتش العام كيم تشول كيو التابع لمجلس الوزراء كان من بين الحراس مما أثار تقديرات بإنه كان يترأس حماية كيم الشخصية مع أعضاء مكتبه هذا اليوم.

ولفت إلى أنه لم يرصد مشهد يتلقى فيه كيم الحماية الشخصية عند قيامه بأنشطة معلنة خلال السنوات الأخيرة.

وأكدت أن تعزيز مستوى الحماية الشخصية لكيم، بناءًا على حادثة اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي بداية يوليو.

وقد نقلت عن يانج مو جين نائب رئيس جامعة الدراسات الكورية الشمالية القول أن حماية كيم جونغ أون عن قرب تعد ظاهرة نادرة في كوريا الشمالية بخلاف زياراته إلى الخارج ومن المحتمل أن يكون حادث اغتيال آبي أثر على زيادة الحماية.

وأضاف أنه نظرًا لثقة كيم في هيمنته على الدولة يمكنه القول أن القرار قرار ذاتي من سلطة الحراسة استعدادًا لأي وضع ولا يبدو أن القرار تم بناء على أوامر منه.

موضوعات تهمك:

كوريا الشمالية تشن إطلاق مدفعي باتجاه البحر

قد يعجبك ايضا