قوات شرق ليبيا تستغنى عن مرتزقة باتفاق مع فرنسا

قالت وكالة فرانس برس، نقلا عن مصادر عسكرية، أنه من المتوقع أن يتم إخراج 300 من المرتزقة والمقاتلين الأجانب في صفوف قوات شرق ليبيا التي يقودها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر بطلب من فرنسا.

وأوضحت القيادة العامة للقوات التابعة لحفتر وفقا لللوكالة، أنه سيتم إخراج دفعة أولى تضم 300 من المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا بناءا على طلب باريس.

وأضافت قيادة قوات حفتر في البيان أنها قررت مغادرة المسلحين ضمن مبادرة عملية على أن يتم التنسيق مباشرة مع البعثة الأممية أثناء عملية نقل المقاتلين إلى دولهم.

وجاء هذا الإعلان بعد استضافة باريس يوم الجمعة مؤتمرا دوليا من أجل التنسيق لإعادة الاستقرار في ليبيا.

وتشهد ليبيا نزاعا عسكريا منذ سنوات بين قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر التي يتبعها البرلمان وتدعمها مصر، والقوات الحكومية في طرابلس والتي يعترف بها دوليا، وتتلقى دعما من تركيا.

وقد تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين أكتوبر عام 2020 وبدء محادثات سياسية ترعاها الأمم المتحدة.

وقد تم انتخاب حكومة جديدة في طرابلس تحت مسمى حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، كما تم انتخاب محمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي.

موضوعات تهمك:

ليبيا: أوضاع المهاجرين لدينا تتحسن

قد يعجبك ايضا