قرية للسكان الأصليين جنوبي المكسيك تتعرض لهجوم وحشي

هاجم مسلحون اليوم الثلاثاء، قرية للسكان الأصليين جنوبي المكسيك والي تعاني من نزاعات محلية، في واحد من أكثر من الهجمات وحشية والذي قتل فيه 15 قتيلا.

وذكرت سلطات محلية وتقارير صحفية أن 15 قتيلا سقطوا من مواطني قرية للسكان الأصليين جنوبي المكسيك في هجوم من أكثر الهجمات وحشية التي تهز الريف المكسيكس.

وقالت السلطات في ولاية واهاكا المكسيكية أنها تمكنت من تحديد هوية 13 جثة من الرجال وامرأتين، وهم ضحايا الهجمات التي وقعت الليلة الماضية، في بلدية سان ماتيو ديل مار إلى الشرق من ميناء سالينا كروس على المحيط الهادئ.

وأوضحت حكومة البلدية في بيان لها، أن الهجوم نفذه ما لا يقل عن 6 مسلحين بدعم من زعيم منظمة إجرامية محلية، بينما قال مسؤولو الإدعاء في الولاية المكسيكية، أن التحقيقات لا تزال جارية من أجل معرفة المتسبب في الهجوم.

وأشارت حكومة البلدية إلى أن المهاجمين عذبوا عددا من الضحايا بينما أحرقوهم أحياء، بينما ذكر مسؤول أن الصور المنتشرة للهجوم الإجرامي حقيقية لكنه لم يتم اعتقال أي شخص له صلة بالجريمة حتى الآن.

وتعاني بلدية سان ماتيو ديل ماري من نزاعات على الأراضي والحدود منذ سنوات.

موضوعات تهمك:

أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المكسيك

رابطة الدوري المكسيكي تعلن عن 8 إصابات بفيروس كورونا

قد يعجبك ايضا