قائد الانقلاب في مالي ينصب رئيسا انتقاليا

أعلنت المحكمة الدستورية تنصيب قائد الانقلاب في مالي أسيمي غويتا رئيسا انتقاليا للبلاد وأصدرت المحكمة قرارها بتسمية قائد الانقلاب غويتا رئيسا للسلطة الانتقالية ورئيسا للدولة.

وقالت المحكمة أن غويتا يمارس مهامه وصلاحيات سلطته وسلطات رئيس المرحلة الانتقالية لقيادة العملية الانتقالية إلى خواتيمها.

وقاد غويتا الانقلاب العسكري في مالي يوم 18 أغسطس الماضي ليزيح الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا وعين نائبا للرئيس ضمن إطار اتفاق في نهاية التشاور، وقد تلقى تدريبا عسكريا في فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وعين ضابطا في كتيبة القوات الخاصة المالية.

وأعلن قائدا للجنة الوطنية لإنقاذ الشعب وهي مجموعة عسكريين متمردين زعموا إجراء انتخابات جديدة بعد خلع إبراهيم بوبكر كيتا،

وأعلن لاحقا إنشاء مجلس عسكري زعم تسليم السلطة لمدنيين خلال عام ونصف العام بعد إقرار ميثاق الأيام التشاورية التي نظمت بين 6 إلى 12 سبتمبر، وأدى اليمين الدستورية في سبتمبر الماضي نائبا لرئيس جمهورية مالي.

وفي مايو 25 مايو الجاري أعلن غويتا الاستيلاء على السلطة وإقالة الرئيس الانقتالي باه أنداو ورئيس الوزراء المختار وأقدم على وضعه في السجن.

موضوعات تهمك:

قائد انقلاب مالي يسمح بلقاء الوسطاء القادة المعتقلين

قد يعجبك ايضا