فرنسا مصرة على فرض الضرائب على شركات الإنترنت

قررت الحكومة الفرنسية الاستمرار في تطبيق قانونها المثير الذي صدر في يوليو عام 2019، والذي ينص على فرض ضريبة على إيرادات عمالقة الإنترنت، مع تأكيد الحكومة على أنه سيتم حصول بلاده على تلك الضرائب بدءا من العام الجاري 2020.

وهددت الولايات المتحدة بأنها قد تقدم على خطوة مماثلة في حال مضت فرنسا في فرض تلك الضريبة، مشيرة إلى أنها تميزية ضد شركاتها، مشيرة إلى انها ستستهدف منتجات فرنسية قيمتها 1.3 مليار دولار.

وقالت وزارة الاقتصاد الفرنسية أمس انها ستعمل على جباية تلك الضرائب على شركات الإنترنت الكبرى في العام الجاري على الرغم من تهديدات واشنطن.

وأوضح مصدر في الوزارة الفرنسية، أن الشركات الخاضعة لتلك الضريبة قد تلقت إشعارا ضريبيا لتسديد أقساط هذا العام، مؤكدا أن معلومات نشرتها صحيفة فاينانشيل تايمز وذكرت الصحيفة أن فيسبوك وأمازون من بين الشركات التي تلقت إشعارا في الأيام الأخيرة.

وتعرضت فرنسا لعقوبات أمريكية وسط الفترة الانتقالية في الولايات المتحدة حاليا، حيث رفع ترامب الرسوم الجمركية على الخمور الفرنسية إلى 25 بالمائة، في ظل الخلاف حول المساعدات الحكومية لشركتي إيرباص وبوينغ.

وتعد الخطوة الفرنسية ضد مجموعة جوجل وآبل وفيسبوك وأمازون هي الأولى من نوعها، في ظل اتهامات لتلك الشركات بالتهرب الضريبي، وبلغت عائدات تلك الضريبة 350 مليون يورو في عام 2019،  بينما تهدد واشنطن بالرد بفرض رسوم جمركية بنسبة قد تبلغ 100 بالمائة على بعض المنتجات الفرنسية خاصة الأجبان ومستحضرات التجميل وحقائب اليد.

موضوعات تهمك:

فرنسا.. اعتراف باريس بجمهورية قره باغ لا يصب في مصلحة أي من الأطراف

قد يعجبك ايضا