عودة السفير الفرنسي إلى تركيا في مهمة واضحة

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده ستعيد السفير الخاص بها إلى تركيا، اليوم الأحد، وذلك للحصول على إيضاحات بشأن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال لودريان أن تركيا اتخذت خيارا متعمدا على استغلال الهجوم على فرنسا بشن حملة دعاية بغييضة وافتراء عليها، على حد تعبيره، في إشارة للهجوم على فرنسا من قبل مسلمين بسبب الرسومات المسيئة للنبي محمد وإعلان ماكرون دعمه لها.

وأضاف أن إدانة تركيا لاحقا للاعتداء، بسكين داخل كنيسة في مدينة نيس الفرنسية هذا الأسبوع، كانت مختلفة وواضحة لا لبس فيها، إلا أن الأمر يتطلب ان يتم الاستيضاح من أنقرة.

وتابع قائلا أنهم طلبوا من السفير الفرنسي، عند العودة لأنقرة أن يتابع طلب الإيضاح والشرح هذا مع السلطات التركية بشأن التصريحات المشينة الأخيرة، ولكن أيضا بشأن عمل أنقرة المزعزع للاستقرار منذ أشهر عدة في ليبيا، وفي شرق المتوسط وفي منطقة ناغورني قره باغ.

وأشار إلى أن كل ذلك يتطلب الايضاح بشكل قوي حيث طلب ذلك الاتحاد الأوروبي بنفسه ولا يمكن أن نستمر في أجواء من سوء التفاهم والتصريحات المشينة، على حد تعبيره.

موضوعات تهمك:

مهاجم يضرم النار في مسجد بمدينة فرنسية “فيديو”

قد يعجبك ايضا