عمرو وردة وفضيحته الجديدة: “الديل اللي عمره ما بينعدل”

تصدر لاعب منتخب مصر ولاعب نادي باوك اليوناني، عمرو وردة الذي واجه العديد من فضائح التحرش الجنسي خلال سنوات احترافه الكروي وكانت آخرها قبل يوم واحد حيث نشرت فتاة تدعى فيدرا خلال الساعات الأولى من صباح اليوم جزء من محادثات بينها وبين اللاعب المراهق، عبر حسابها بمواقع التواصل الاجتماعي انستجرام.

وكتبت الفتاة التي تعيش في الإمارات، عبر حسابها، أن كل شئ بدأ بتلك الطريقة حيث أرسل له عبر سناب شات طلب منها مقابلته في منزله ولكنها رفضت وسألها إذا كانت مارست الجنس مع أحد مؤخرا وقالت له نعم فوصفها بالعاهرة وقام بحجبها لكنها ردت عليه عبر انستجرام، مضيفة أن رسالتهاالأولى له كانت صوتية وقالت هل أنت لا تعرفني ولا تعرف من أنا أنت لديك صديقة وعلى الرغم من ذلك تراسلني إذا أنا عاهرة وأنت وغد؟ وتابعت قائلة أنه بعد ذلك بدأ في تهديدها بأن عائلتها وأصدقائها سيكتشفون ما قالته هي له، مشيرة إلى أنها تقوم بكل ذلك من أجل أن تعرف جميع الفتيات من هو هذا الشخص.

عمرو وردة يكذب

عمرو وردة
عمرو وردة

خرج اللاعب المتحرش في رسالة مصورة نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي يقول فيه أن حسابه سرق على موقع اسنتجرام منذ أكثر من شهر ونصف مشيرا إلى أنه لا يعرف أي شئ عما يتم تداوله خلال الساعات الماضية.

وكان وردة قد تحدث في برنامج تلفزيوني، عن أنه يركز حاليا في كرة القدم وابتعد عن أي افعال أخرى، على حد زعمه.

وقال وردة في الفيديو الذي نشره أمس، “ليس لدي أي حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وحساباتى مخترقة منذ أكثر من شهر ونصف، اليوم لدي مباراة في كأس اليونان، سيبوني ألعب”، على حد زعمه.

وتبين كذب عمرو وردة عندما نشرت الفتاة فيدرا محادثات جديدة بينهما تمت على تطبيق المراسلة المشفر واتس اب، وقد توعدها خلال الرسائل الصوتية بالانتقام منها بعد أن فضحته وبعد رفضها الانصياع لطلبه بمقابلتها في أحد فنادق اليونان.

وشن وردة في التسجيلات الصوتية (لا يمكن نشرها لبذائتها الشديدة وانحطاط الفاظها)، هجوما على فيدرا وأطلق وابلا من السباب وتوعدها في رسالة أخرى أنه سينتقم منها أشد انتقام، وكانت أكثر جملها تهذيبا قال فيها: “أنتي بتستهبلي ولا إيه؟ على العموم هتشوفي هتشوفي”، وعلى ما يبدو أن عمرو وردة لا يريد أن تمر الأمور إلا بسجنه.

عمرو وردة

فضيحة عمرو وردة بأجراس

وتصدر الحديث عن عمرو وردة مواقع التواصل الاجتماعي حيث كالوا الهجوم على اللاعب المراهق، واصفينه بالمريض النفسي الذي بحاجة لتأهيل، أو دخول السجن لكي يتعلم الأدب، خاصة وأنه لا يعترف بخطأه، بدءا من فضيحته عندما نشرت فتاة أخرى شهادة ضده لتحرشه بها، ولكن على الرغم من اعتذاره بدعم من أبرز لاعبي منتخب مصر وقتها وعلى رأسهم محمد صلاح، إلا أنه لاحقا في آخر حوار له قال انه لا يعترف بخطأه وانه اعتذر وقتها لكي تمر الأزمة فقط.

وكتب أحد المعلقين مهاجما عمرو وردة “ديل الكلب عمره ما يتعدل أبدا”، وكتب آخر محملا محمد صلاح المسؤولية عن هذا المتحرش: “موضوع ان عمرو وردة مش بيموت أظن رد ظريف أوي عاللي كانوا بيقولوا كنسلتوا تاريخ محمد صلاح كله عشان غلطة واااااء. أهي مش غلطة ولا اتنين دي مأساة مبتخلصش وأيوة موسالاه ضلع رئيسي فيها وفي تسليك المتحرش اوسخ من اي مواطن “خلاص معلش يا آنسة” في الشارع”.

عودة عمرو وردة

وكتب ثالث: “- اللاعب المصري المتحرش (عمرو وردة) اللي له عدد كبير من وقائع التحرش قبل كده. المهم إمبارح في بنت عايشة بالإمارات. نزلت له فيديو وهو بيتحرش فيها جنسياً وبيقول لها *تعالي لي الفندق*. ولما البنت رفضت. شتمها بالشكل القذر ده ووصفها بالألفاظ دي”.

وكتب آخر: “كل شوية أشوف واحد بيسأل “طالما #عمرو_وردة حيحان كدا مش بيتجوز ليه؟” في 2021 ومن أكتر بلاد العالم اللي بتعاني من مشكلة التحرش، ولسة الناس فاكرة إن التحرش سببه كبت جنسي! المتحرش بيتحرش عشان بيلاقي مُتعته في أذى الضحية. في تهديد أمانها وفي إحساسها بالخوف وقلقها. وردة متحرش، مش مكبوت”.

ولم تتوقف الانتقادات للاعب المتحرش الذي سبق له أن تجاوز أخلاقيا مع زوجات عدد من زملائه في أحد الفرق اليونانية التي طردته في نهاية الأمر، فيما انتشرت دعوات تطالب بسجن عمرو وردة بينما طالب آخرون الأندية اليونانية بوقف التعاقد مع هذا اللاعب وطرده نهائيا.

موضوعات تهمك:

عمرو وردة يتعافى من فضائح التحرش

بعد طرده من النادي.. جماهير لاريسا اليوناني تعتدي على عمرو وردة

قد يعجبك ايضا