عقوبات أمريكية ضد الانقلابيين في ميانمار

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على قادة الانقلاب العسكري في ميانمار محذرة إياه من مزيد من العقوبات ستفرضها في حال لجأ الجيش مجددا للعنف ضد المحتجين.

واستهدفت العقوبات قائد المجلس العسكري الانقلابي مين أونغ هلاينغ الخاضع للعقوبات مسبقا في قضية التطهير العرقي بحق الأقلية المسلمة من الروهينجا.

كما تستهدف العقوبات أيضا أفرادا جددا من بينهم القادة العسكريون الذين عينوا وزراء في الحكومة العسكرية وبينهم وزير الدفاع ميا تون وو.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلن أنهم على استعداد أيضا لاتخاذ تدابير إضافية إن لم يغير الجيش البورمي نهجه.

وأضافت أنه إذا تجددت أعمال العنف بحق المتظاهرين السلميين سيدرك الجيش البورمي أن العقوبات المفروضة ليست سوى بداية.

وشنت السلطات العسكرية الجديدة في ميانمار حملة قمع شديدة ضد المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري، وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخرا قد دعا النظام العسكري للتخلي عن السلطة وإعادتها للحكومة المنتخبة والإفراج عن المعتقلين منذ الانقلاب.

موضوعات تهمك:

نيوزيلندا تقطع علاقاتها مع ميانمار بسبب الانقلاب

قد يعجبك ايضا